"استشاري الشارقة" يدعم حملة توفير الحواسيب للطلبة من الاسر المتعففة لتيسير التعلم عن بعد

بادر المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة ومن خلال مسؤوليته الوطنية في دعم الجهود المبذولة لتسيهل التعلم عن بعد لشريحة الأبناء والبنات من الأسر المتعففة بجمع مبالغ مالية من خلال دعوته لأعضاء وعضوات المجلس وموظفي الأمانة العامة للمجلس للمشاركة في تلك المبادرة .

وهدفت مبادرة المجلس التي أطلقها لدعم جهود مجلس الشارقة للتعليم لتوفير الحواسيب للطلبة من ذوي الاسر المتعففة حتى يتمكن أبناؤها وبناتها من مجاراة التعلم عن بعد وتحقيق استفادتهم حاليا من منصة التعليم التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم .

وتجاوب الاعضاء والعضوات مع المبادرة وقاموا بتقديم مخصصات مالية أودعوها لدى الأمانة العامة للمجلس وبلغت القيمة الاجمالية ( 240) ألف درهم ليتم شراء (132) حاسب لتقوم الأمانة العامة للمجلس بدورها في إيصالها إلى مجلس الشارقة للتعليم ودعم مبادرته في توفير أجهزة حواسب متقدمة تمكن الطالب من سهولة الاستفادة من تطبيق مبادرة التعلم عن بُعد والتعامل مع ما تندرج بها من منصات التعلم الذكي (مجمع مدرسي متكامل) والتي توفر أدوات داعمة للمعلمين والطلاب وتهدف إلى إكساب الطلبة المهارات الرقمية وتعزيز التعلم النوعي لديهم.

وأكد علي ميحد السويدي رئيس المجلس الاستشاري لإمرة الشارقة على أهمية دور المجلس  وحرصه على دعم مختلف المبادرات لاسيما التي تتصل بالتعليم تأكيدا لما يتطلع إليه المجلس من نجاح للمنظومة التعليمية وتمكين كافة الطلبة من الاستفادة من المنصات الذكية والتجاوب مع التعلم عن بعد

وأشار السويدي إلى أن المجلس من خلال هذه المبادرة يوصل مسؤولية المجتمعية في تلمس احتياجات مختلف شرائح المجتمع في هذا الوقت والظرف لذا طرح هذه المبادرة لتكون ملهمة لكافة الجهات لايلاء شرائح الطلبة الأهمية ودعمهم في توفير أجهزة الحاسب الآلي لتمكينهم من الدارسة ولفت رئيس المجلس الاستشاري إلى دور هذه المبادرة ونتائجها في تعزيز شراكة المجلس الدائمة مع كافة المؤسسات والأسر لاستفادة الأجيال من فرص التعليم المتاحة وألا يكون هناك عائقا يمنع أي طالب من الاستفادة من التعلم عن بعد .

من جانبها أشارت سعادة حنان راشد الجروان نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بأن المجلس بادر بشراء حواسيب للطلبة من الأسر المتعففة من واقع مسؤولية المجلس اتجاه المجتمع وإيمانا من المجلس بضرور التكاتف معه اليوم وغدا ومتى ما استعدت الضرورة وتوجهت بالشكر لأعضاء المجلس وعضواته والأمانة العامة للمجلس ولكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة مؤكدة أن المجلس لن يتوانى عن القيام بدوره في خدمة الأسر والأهالي والوقوف معهم انطلاقا من حسه الوطني في استكمال منظومة عمله التشريعية والرقابية وكذلك خدمة الوطن .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات