مدارس خاصة تعيد أقساط الحافلات لذوي طلبة

أبلغ أولياء أمور "البيان" بأن مدارسهم أعادت أقساط الحافلات المدرسية الخاصة بالفصل الدراسي الثالث، وتلقوا رسائل إلكترونية بمراجعة المدرسة لاسترداد القسط المدفوع مقابل خدمة الحافلات المدرسية، أو احتساب قيمتها من رسوم أقساط الفصل الدراسي الأول من العام المقبل.

ومن جانبها قالت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، حول مطالبة العديد من أولياء الأمور بإعادة القسط أسوة بالمدارس التي أعادته لذوي طلبة، بأنها تجري تنسيقا حاليا مع الجهات المختصة ذات العلاقة بأمور رسوم المواصلات، لاتخاذ اللازم لضمان حقوق كافة الأطراف.

وتفصيلا قالت الهيئة: "تنظم العلاقة التعاقدية بين المدرسة وولي الأمر كافة الجوانب المتفق عليها بين الطرفين فيما يتعلق برسوم المواصلات والطريقة التي يتم تقديم الخدمة من خلالها، سواء من خلال المدرسة أو من خلال مزود خدمة آخر، ويتم التنسيق حالياً مع الجهات المختصة الأخرى ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بما يضمن حقوق كافة الأطراف".

وكانت إحدى المدارس الخاصة بدبي أرسلت رسائل إلكترونية لأولياء الأمور تفيد بأهمية التوجه إلى الإدارة لاستعادة رسوم الحافلات المدفوعة للفصل الدراسي الثالث أو احتسابها من رسوم أقساط الرسوم المدرسية للفصل الدراسي الثالث أو الفصل الدراسي الأول من العام المقبل.

وأكدت إدارة المدرسة أن أسطول الحافلات خاص بها، ولم تقم بتأجيرها، لذلك أعادت الرسوم لأولياء الأمور وستتحمل اجور السائقين وذلك بعد مطالبات من عدد من أولياء الأمور برسوم الحافلات للأسبوعين الذي سيطبق فيه مبادرة التعلم عن بعد ومنهم الذين طالبوا برسوم المواصلات للفصل كامل.

ولفتت أنه في حال استمرارية تقديم خدمة التوصيل من قبل المدرسة سيتم التواصل مع أولياء الأمور لدفع رسوم الخدمة في الفصل الدراسي الثالث.

وكانت إدارات المدارس تطالب أولياء الأمور بدفع رسوم الفصل الدراسي الثالث ما جعل العديد منهم يطالبون باسترجاع رسوم خدمة النقل المدرسي.

وأكدت المدارس أن لديها تكلفة تشغيلية ملتزمة بها في حال كان التعلم من داخل المدرسة أو عن بعد من خلال دفع أجور الكادر التدريسي والإداري وتكلفة خطتها التطويرية والتعليمية التي تمكنها من السير قدماً في توفير برامجها التعليمية.

من جهة أخرى طالب أولياء أمور مدارس أبنائهم برد جزء من الرسوم المدرسية إليهم، مبررين ذلك بأن أبناءهم لا يستخدمون خدمة التوصيل بالحافلات المدرسية من البيت إلى المدرسة والعكس، بسبب الدراسة المنزلية ضمن مبادرة "التعلم عن بعد" التي بدأت يوم الأحد الماضي.

كلمات دالة:
  • مدارس خاصة،
  • مدرسة خاصة،
  • أقساط المواصلات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات