معلّمة في الإمارات تنال أول اعتماد دولي لتعليم اللغة العربية بالبرمجة العصبية

صورة

صرّحت مدرسة ريبتون أبوظبي، أنّ صفاء الزفتاوي، مديرة قسم اللغة العربية لغير الناطقين بها لدى المدرسة، أصبحت أوّل معلّمة للّغة العربية عبر البرمجة اللغوية العصبية في الإمارات والثانية في الشرق الأوسط التي تحصل على اعتماد الاتحاد الدولي للتدريب (ICF).

وتنظّم مدرسة ريبتون أبوظبي جلسات تعليم اللغة العربية مجاناً لجميع أولياء أمور الطلاب، الأمر الذي يعزز العلاقة التي تجمع بين قسم اللغة العربية ومجتمع ريبتون بأكمله، من خلال تشجيع الآباء وأعضاء الهيئة التعليمية والطلاب على تنمية حبّهم للغة العربية.

هذا وكانت الزفتاوي قد أدرجت منهجيّة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها باستخدام تقنيات البرمجة اللغوية العصبية كي تكون تجربة التعلّم تجربة معرفية إيجابية، ولتزيد من وعيها بحالة "الكرّ أو الفرّ" الذهنية التي تصيب الطلاب عند تعلّم لغة جديدة، ومن خلال منهجية التدريب باستخدام البرمجة اللغوية العصبية، ستتمكّن أيضاً من تحديد المحفّزات الاجتماعية والعاطفية للطلاب وتشخيص حالات رهاب التحدّث بلغة أجنبية، إلى جانب تعليم الطلاب بشكل فعّال طرق ممارسة منهجية تعليمية متقدّمة ومحفّزة عند تعلّم اللغة العربية.

وفي هذا السياق، علّقت الزفتاوي قائلة: "قبل استخدام أساليب التدريب باستخدام طرق البرمجة اللغوية العصبية، واجه الطلاب صعوبات في الانخراط في تعلّم اللغة العربية وشعروا بالإحباط، ومع تنفيذ استراتيجيات التدريب الخاصّة، بدأ الطلاب في كتابة رسائل للتعبير عن مدى حبّهم للغة العربية، وإن التّأثير على تجربة تعلّم الطالب بهذه الطريقة الإيجابية هو أعلى وسام يمكن أن يناله المعلّم، وأنا أشعر بالفخر لتحقيق مثل هذه النتائج الإيجابية مع الطلّاب".

وكانت الزفتاوي قد حصلت على شهاداتها كمدرّبة متخصصة بالبرمجة اللغوية العصبية لفهم أطر تفكير طلّابها بشكل أفضل عند تلقّي المعلومات الجديدة، ومن خلال تطبيق استراتيجيات البرمجة اللغوية العصبية في المقاربة التعليمية لمدرسة ريبتون، ستتمكّن من التواصل مع الطّلاب ذهنياً ومواكبتهم بحسب قدراتهم".

وبدعم من مدرسة ريبتون أبوظبي، استفادت الزفتاوي من هذا الاعتماد لإطلاق دورات تدريبية في اللغة العربية لأولياء الأمور الأجانب، فضلاً عن دعمها عمليّتي التعليم والتعلّم ضمن الهيئة التعليمية الخاصة باللغة العربية في مدرسة ريبتون أبوظبي.

وفي هذا السياق، قالت جيليان هاموند، مديرة مدرسة ريبتون أبوظبي: "نحن في ريبتون أبوظبي، نعمل باستمرار على تطوير تقنيات تعليم فريدة من نوعها تضمن تحسين تجربة تعلّم طلّابنا، وقد أدّى استخدام الزفتاوي لاستراتيجيات البرمجة اللغوية العصبية دوراً حاسماً في اعتماد طلّاب ريبتون أبوظبي مقاربة تعليمية استباقية، ونحن فخورون بكون أوّل مدربة للبرمجة اللغوية العصبية في الإمارات فرداً أساسياً في عائلة ريبتون، وأودّ أن أهنّئ صفاء الزفتاوي على هذا الإنجاز الرائع". 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات