أكاديميون لـ«البيان»: المبادرة ترسم مستقبل التعليم

صورة

أكد عدد من الأكاديميين والخبراء أن التعلم عن بعد سيرسم مستقبل المنظومة التعليمية باعتباره يركز على الاحتياجات والتحديات التي قد تواجه العصر، مؤكدين أنه الأنجح مستقبلاً والطريقة «الأذكى» للتعلم في القرن الواحد والعشرين.

وأكد الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية أن الجامعة أزالت مفهوم التعلم وجهاً لوجه، عبر سنوات من الخبرة والتحسين وتجويد العملية التعليمية تحت إشراف وإقرار من هيئة الاعتماد الأكاديمي التابعة لوزارة التربية والتعليم، والتي تحتل المرتبة الخامسة بين هيئات الاعتماد الأكاديمي على مستوى العالم، لافتاً إلى أن الجامعة حققت ذلك من خلال برنامج إدارة الإبداع والتغيير، الذي تم إطلاقه في عام 2007، وأصبح يحظى بقبول لافت بين الطلاب، لكونه من أكثر البرامج إقبالاً.

وأشار إلى أن التمدرس ضرورة أما المدارس فلا، والتعليم الأكاديمي ضرورة أما الجامعات فلا، بعد أن أصبحت الصفوف افتراضية، وسلط الضوء أهمية الابتكار في إعادة صياغة مستقبل التعليم العالي.

وأوضح الدكتور يوسف العساف رئيس جامعة روشستر للتكنولوجيا بدبي أنه لم يعد الانتظام في الجامعات أو المعاهد هو الوسيلة الوحيدة التي يمكن عن طريقها الحصول على التعليم، لأن ذلك يعتبر مفهوماً ضيقاً بالنسبة لطرق التعليم الحديثة، فقد أصبح الأمر الآن أكثر انفتاحاً، والسبب في ذلك هو تطور وسائل الاتصال، حيث يمكن التواصل عن طريق نقل الصوت والصورة مع شخص يبعد عنا بآلاف الكيلومترات.

وأفاد بأنه سيتم منح طلبة جامعة «روشستر» البالغ عددهم 800 طالب وطالبة، عطلة الأسبوع القادم على أن يستأنفوا الدراسة لمدة 3 أسابيع عن بعد.

وقالت إيما ويل، نائبة رئيس المدارس في شركة بيرسون الشرق الأوسط لـ«البيان» إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتمتع ببنية تحتية قوية لا سيما في قطاع التعليم بما يكفي للتحول نحو التعلم عن بعد عبر الإنترنت على نطاق واسع، مشيرة إلى قدرة وكفاءة هذا النظام على الوصول إلى ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم باستخدام مواد تعليمية في الوقت الفعلي يمكن الوصول إليها، مؤكدة أن الطلبة لن يتأثر تحصيلهم العلمي خلال هذه الفترة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات