حسين الحمادي لـ« البيان »: تعطيل الدراسة إجراء احترازي.. والخطة التعليمية لن تتأثر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم لـ«البيان» أن الخطة الدراسية لن تتأثر بقرار تعطيل الدراسة 4 أسابيع بدءاً من الأحد المقبل، ولن يتم تقليص أيام التمدرس.

وطمأن معاليه أولياء الأمور، قائلاً: «لا داعي للقلق بشأن قرار تعطيل جميع المدارس ومؤسسات التعليم العالي الحكومي والخاص على مستوى الدولة، فهي إجراءات وقائية واحترازية، لضمان الحفاظ على صحة وسلامة الطلبة، وبما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على المستوى الوطني، الرامية إلى الحد من انتشار الفيروسات».

رؤية مستقبلية

وأشار معاليه إلى أن الوزارة ماضية في استكمال تطبيق محتوى المناهج وفق الخطة الدراسية الموضوعة من خلال مبادرة «التعلم عن بعد»، وهي مستمرة في خلق ثقافة جديدة وفق هذا المفهوم للمبادرة، باعتبارها رؤية تعليمية مستقبلية لها أبعاد جديدة واهتمام وتوسع كبير وفرص أكبر للازدهار والمرونة.

وأضاف معاليه: إن هذا النوع من التعلم يتمثل في التعليم المستمر، الذي أقرته الوزارة ضمن خطتها، خصوصاً أن الإمارات أرست معايير التميز والجودة في شتى قطاعاتها ويتصدر التعليم محور اهتمامها، بفضل الدعم المتواصل من القيادة الرشيدة للاستثمار في شباب الوطن لتحقيق مخرجات تعليمية بجودة عالية، وتوظيف الإمكانات لجعل الدولة منصة عالمية رائدة لإنتاج المعرفة من خلال تعليم متطور، والوزارة لديها فريق متكامل يعمل على تنفيذ المبادرة «التعلم عن بعد» بشكل متكامل، من خلال تدريب الهيئات الإدارية والتدريسية، وتوفير الدعم الفني والتقني لتيسيير المبادرة.

التعلم الذاتي

ولفت إلى أن أول أسبوعين من الإجازة هما «إجازة الربيع»، التي تم تقديمها عن الموعد المحدد، أما الأسبوعان الآخران من الإجازة فسيتم استثمارهما في تطبيق ممارسة «التعلم عن بعد» من خلال الاستعانة ببوابة التعلم الذكي، تحقيقاً لمتطلبات المدرسة الإماراتية، وضمان استمرار سير عملية التعلم دون أي صعوبات، حيث إن التعلم عن بعد يعد أسلوباً من أساليب التعلم الذاتي، الذي يؤدي إلى تعزيز نظام التعليم المفتوح وضمان استمراريته.

وأكد معالي المهندس حسين الحمادي أن جهود الدولة واضحة في التقليل من أثر فيروس كورونا، وما تم اتخاذه من إجراءات وقائية تربوياً يأتي في هذا السياق، وهو الشيء الذي يطمئننا بجاهزية مختلف مؤسسات الدولة.

وقال معاليه عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «نحن على ثقة بأن هذه الفترة استثنائية تتطلب تعاونكم وتقيدكم بالتعليمات والضوابط كافة».

7 إرشادات

وحددت وزارة التربية والتعليم 7 إرشادات يجب على المعلمين اتباعهم أثناء إعداد وبث المحتوى الإلكتروني للمعلمين، ورفعه على منصة lms، التي توفر التعلم التفاعلي الذكي، وهي: تحديد نتاجات التعلم بتم صياغتها بطريقة تركز على المناقشة وإشراك الطلبة، ومراعاة تسلسل المحتوى المقدم وترابط أفكاره، وتطبيق أنشطة تفاعلية ممتعة تحقق الأهداف، بالإضافة إلى تقسيم المحتوى إلى أجزاء متتالية يمكن مراجعتها بشكل تسلسلي، فضلاً عن ضرورة تنوع الوسائل التعليمية المعنية ومراعاة الفروق الفردية، وأن يكون بناء الدرس ممتعاً فيه صور وفيديوهات تخدم الأهداف العامة للدرس، مع مراعاة طرح الأسئلة الافتتاحية والبنائية والختامية.

وجاء ذلك من خلال محتوى رقمي حرصت الوزارة على إرساله للمعلمين ليتمكنوا من التعامل مع مبادرة «التعلم عن بعد»، التي فعلتها وزارة التربية والتعليم بشكل تجريبي لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية التي يمكن أن تطرأ، في مختلف مدارس الدولة الحكومية، من خلال الاستعانة ببوابة التعلم الذكي، تحقيقاً لمتطلبات المدرسة الإماراتية، وضمان استمرار سير عملية التعلم دون أي صعوبات.

نظام

ووفرت وزارة التربية والتعليم، نظاماً للمدارس الخاصة المطبقة لمنهاجها، يتيح لهم تطبيق مبادرة «التعلم عن بعد» من خلال إنشاء حساب خاص بها يمكنها من إضافة كل معلميها وطلابها عليه، حتى يستطيع المعلم من تقديم محتوى رقمي مباشر للطالب أثناء وجوده في المنزل، ويتميز هذا النظام بوجود كاميرا يمكن للطالب أن يرى المعلم أثناء الشرح، إضافة إلى توفير خاصية للمحادثات الكتابية، إلى جانب مزايا متعددة، وذلك بحسب إدارات مدرسية.

ومن جانبها قالت مها بركة مديرة مدرسة المنارة الخاصة، إن وزارة التربية استطاعت أن تحفظ على سير الخطة الدراسية والمقررات من خلال إطلاقها مبادرة «التعلم عن بعد» فضلاً عن وضعها صحة وسلامة الطلاب بالمقدمة، وتدمج عاملين مهمين في الوقت ذاته وهما الصحة والتعليم.

وأفادت بأن المدرسة ستلجأ إلى عمل دليل إلكتروني للطلاب لمساعدتهم للولوج إلى التسجيل في المبادرة، نظراً لعدم وجود وقت متسع لتدريب الطلبة، موضحة أن الوزارة وجهت المدارس بترشيح معلمين من كل مدرسة ليكونوا نواة تدريبية لغيرهم على المشروع، واعتباراً من الأسبوع المقبل سيخضع كل العاملين في المدرسة إلى تدريب شامل من خلال المعلمين المدربين من قبل وزارة التربية والتعليم.

تدريب

دعت وزارة التربية والتعليم المدارس إلى ترشيح معلمين للتدريب على طرق نظام «التعليم عن بعد»، من خلال رابط أرسلته الهيئة للمدارس، لتزويدها بهذا النظام، في إطار اعتماد التقنية في التعليم، والتعامل مع أي ظرف طارئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات