العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «صحة دبي» تبدأ بإعطاء لقاح سرطان عنق الرحم في المدارس

    حسن حطيط

    كشف الدكتور زهدي خالد استشاري النساء والولادة واستشاري الأورام النسائية في مستشفى لطيفة أن هيئة الصحة في دبي شرعت في إعطاء لقاح سرطان عنق الرحم للبنات المواطنات من عمر 13 و14 سنة في المدارس تنفيذاً لقرار وزارة الصحة ووقاية المجتمع بعد موافقة الأهل، بينما يتم إعطاؤها للمقيمات من نفس الفئة العمرية بأسعار رمزية.

    وقال إنه تم تشخيص 10 حالات سرطان مبيض في مستشفى لطيفة خلال العام الماضي، بينما تم تشخيص 20 حالة أخرى بسرطان عنق الرحم.

    وأضاف أن نسبة الإصابة بهذه الأورام تقدر بحالة واحدة لكل 100 ألف، لافتاً إلى أن الأسباب المؤدية لسرطان المبيض ما زالت غير معروفة .

    ولكن قد يلعب التاريخ العائلي دوراً في الإصابة، أما سرطان عنق الرحم فتلعب سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، والعدوى المنقولة جنسياً، دوراً في التسبب في معظم حالات سرطان عنق الرحم.

    لافتاً إلى أن الوقاية من الإصابة بالمرض تكون عن طريق أخذ لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري HPV، حيث يمنع اللقاح العدوى ويقلل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم والسرطانات الأخرى المرتبطة بـHPV، مشيراً إلى أن التطعيم يعطى على جرعتين بفارق 6 شهور بين الجرعة الأولى والثانية ويوفر حماية كاملة من السرطان.

    وقال: بالنسبة لسرطان المبيض لا يوجد لغاية الآن طرق للوقاية من الإصابة بالمرض وبالتالي يفضل دائماً إجراء الكشف الدوري، خاصة إذا ما كان هناك تاريخ عائلي، لافتاً إلى أن علاج جميع أنواع الأورام يكون سهلاً في بجاية الاكتشاف عن الحالات المتقدمة.

    خصائص متغيرة

    وبدوره قال الدكتور حسن يوسف حطيط استشاري ورئيس شعبة أمراض الأنسجة في هيئة الصحة في دبي أن المرأة تتعرض في مختلف مراحل حياتها إلى أمراض متنوعة تتميز بخصائص متغيرة حسب العمر والبيئة والعامل الوراثي والأنماط الحياتية والعوامل المحفزة. ويعتبر سرطان المبيض من أخبث الأورام التي قد تصيب المرأة في مراحل مختلفة من العمر.

    وأضاف الدكتور حطيط بمناسبة شهر التوعية بسرطان عنق الرحم: «أن سرطان المبيض يعتبر جزءاً مهماً من مجموعة الأورام النسائية التناسلية والتي تشمل سرطان عنق الرحم وأورام بطانته وعضلته، وأورام قناة فالوب.

    ومن الممكن حدوث الورم الخبيث في سن مبكرة، حيث ينشأ ويظهر بشكل مفاجئ في عمر صغير نسبياً. وترتفع نسبة الإصابة بسرطان المبيض لأكثر من 50% من حالات الأورام النسائية التناسلية التي تكتشف بعد سن 45 سنة».

    وبين: «يتميز سرطان المبيض بطريقة ظهور أعراضه المفاجئة وعدم ظهور أعراض تكشف عن وجوده إلا في حالة حدوث مضاعفات خطيرة كحدوث نزيف أو أوجاع حادة أو انتفاخ أو تضخم في منطقة البطن. ولهذا السبب لا يمكن اكتشاف هذا السرطان الخبيث إلا بعد نمو الكيس أو الورم المبيضي وبلوغه حجماً كبيراً يصعب التعامل معه بسهولة».

    طباعة Email