العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أولياء أمور يحولون وسائل التواصل التربوية إلى منصات تسويقية

    منصات المدارس توفر بيئة مواتية لأولياء الأمور للاطلاع على قدرات ومهارات أبنائهم | من المصدر

    تلجأ العديد من المدارس الخاصة إلى اتّباع آليات وطرق جديدة، لتسهيل التواصل بينها وبين أولياء الأمور، وذلك من خلال توظيف وسائل التواصل الاجتماعي على اختلافها، لتكون جسراً يربط بين الجانبين.

    ويوطد علاقتهما، بهدف الارتقاء بالعمل التربوي والتعليمي، وتوفير بيئة مواتية تتيح للأسرة الاطلاع على قدرة ومهارة أبنائهم، ومعرفة مواطن القوة والضعف لديهم، فضلاً عن التقصير أو التغيب.

    وبما أن وسائل التواصل الاجتماعي، مثل «واتس أب»، وغيره أصبحت متاحة، للجميع، فقد وظفت الطواقم التربوية، والتعليمية هذه الوسائل، بهدف تجسير العلاقات مع أولياء الأمور، على اعتبار أن المنظومة التعليمية عملية تشاركية ومتبادلة بين الأهل والمدرسة.

    إلا أن اللافت هو التحول الذي يدخل في إطار تقزيم هذا العمل، من خلال لجوء بعض أولياء الأمور إلى الترويج للبضائع والمنتجات المنزلية، أو الملابس، والإكسسوار، بقصد التربح، نظراً لمعرفتهم بمتابعة عدد كبير من الأهالي هذه المنصة الاجتماعية، أو تلك.

    وفي ضوء هذا الاستخدام غير المسؤول، فإن جسر التواصل التربوي، يفقد مكانته وهدفه التربوي الذي أُنشئ من أجله، والذي يتعلق بمتابعة الطلبة دراسياً، وإيصال الملاحظات، أو الاستفسارات الخاصة بمواقيت الامتحانات، والإجازات، وغيرها.

    ودفع هذا السلوك غير الحضاري عدداً من أولياء الأمور إلى الانسحاب، والخروج نهائياً من مجموعات تم إنشاؤها مطلع العام الدراسي من قبل ولية أمر أو معلمة الصف، لتكون بمثابة اجتماعات ذكية، تجسر الهوة بين الهيئة التدريسية والإدارية وذوي الطلبة، وتنظم العملية التعليمية بين الأهالي والمعلمين والطلبة.

    وتقول أم زينة وهي ولية أمر طالبة في الصف الثاني بمدرسة خاصة تتبع المنهاج البريطاني، إنها كانت ضمن مجموعة تواصل على موقع «واتس أب» واضطرّت للخروج منه، حيث تم إدراج جميع الأمهات في الصف ضمن المجموعة، للتباحث حول الامتحانات، وتقييم مستوى التدريس، وكان يحقق المنفعة إلى حد كبير حتى بدأت بعض الأمهات بالترويج لبضائع ومنتجات مختلفة.

    وقالت أمل زيد معلمة لغة إنجليزية في مدرسة المجد – حلقة ثانية - بالشارقة: إن التطور التكنولوجي الذي نعيشه أتاح وجود مصادر متنوعة للتواصل الاجتماعي، وعليه فقد عمد أولياء أمور إلى عمل مجموعات لتبادل المعلومات، مشيرة إلى أنها ضد التواصل بين أولياء الأمور بهذه الطريقة، لأن الأفضل .

    كما تقول هو استقاء المعلومات من مصادرها في المدرسة، وذكرت أنها تقوم باستخدام تطبيق «تليغرام» حيث ترسل عبره كل ما يتعلق بالمادة التعليمية وترسله بعد تلخيصه بشكل يومي على هذه القناة ليكون متاحاً لطلبتها، منوهة أن وزارة التربية والتعليم منعت إنشاء مجموعات التواصل لمنع أي حالات لغط قد تحدث.

    وذكرت أن غالبية المدارس تقوم بعمل قناة «تليغرام» رسمية للمدرسة وتعرض من خلالها الخطط الأسبوعية الخاصة بالمواد لجميع المراحل .

    وأيضاً تزويد أولياء الأمور صور الفعاليات المقامة في المدرسة المرتبطة بالأجندة الوطنية والاحتفالات الرسمية وتكريم المتفوقين بعد أخذ الموافقة من ولي الأمر بتصويره. وتعتقد أن أفضل أسلوب للتواصل مع المدرسة هو حضور ولي الأمر للمدرسة والسؤال عن الطالب فقط.

    وعلى الطرف الآخر يرى أولياء أمور أن هذه المجموعات تحمل فائدة كبيرة وخاصة للأمهات العاملات اللواتي يجدن أنفسهن على دراية كاملة بما يحدث داخل الفصل سواء كانت جداول امتحانات.

    ونماذج لتدريبات، وصوراً لفعاليات يشارك فيها الطلبة، وتبادل آراء وأفكار وملاحظات وإيصالها للمدرسة، معتبرة أنها وسيلة ناجحة.

    وإذا كانت هناك مجموعات تستخدمها لأغراض الترويج فقد تكون نتيجة لتوطد العلاقة بين الأمهات في المجموعة الواحدة، ولا سيما أن المدارس تمنع المجموعات وتفضل التواصل عبر القنوات الرسمية مع ذوي الطلبة.

     

     

    طباعة Email