العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    77 % نسبة الطلبة المقبولين مباشرة في جامعة الإمارات

    غالب الحضرمي

    أكدت إدارة جامعة الإمارات، أنه لا زيادة ملحوظة هذا العام على معدلات القبول، وأن نسبة 80 بالمئة المطبقة حاليا تم اعتمادها العام الماضي 2018 – 2019، وتم هذا العام قبول 1146 طالبا وطالبة، كما عززت الجامعة معايير القبول في العام الأكاديمي 2019-2020 لتصل نسبة الطلبة المقبولين قبولاً مباشراً في كليات الجامعة إلى 77 في المئة، بينما التحق 23 في المئة فقط بالبرنامج التأسيسي.

    وقدمت الجامعة أكثر من 65 ألف خريج وخريجة يشغلون مناصب القيادة والريادة في الدولة، وسوف تستمر بتطوير مخرجاتها على كافة المستويات، وفق معايير الاعتماد الأكاديمي الذي يحقق التميز بين أرقى مؤسسات التعليم العالي إقليمياً وعالمياً.

    معايير أكاديمية

    وأشار الدكتور غالب الحضرمي، مدير الجامعة، في لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية وبحضور الدكتور عتيق جكة المنصوري نائب المدير المشارك، إلى أنه بالنسبة لما أثير حول معايير القبول بالجامعة، فإننا نؤكد على أن نهج التطور - المدعوم بالبيانات - الذي تتبعه الجامعة، يستند إلى دراسة مقارنة أجريت، تشير إلى أنه على الرغم من رفع درجة الحد الأدنى لدرجات الثانوية العامة من 75% إلى 80% بداية من العام الأكاديمي (2019- 2020)، فإن ذلك لم يؤثر سلباً على أعداد الطلبة المواطنين المقبولين قبولاً مباشراً بالجامعة، والمقدرة بـ 1146طالباً مقارنة بـ 1201 طالب في العام الأكاديمي السابق 2018-2019، وقد أوضحت الإحصاءات أنه في العام الأكاديمي 2018-2019 كان حوالي 60 في المئة من طلبة المدارس الثانوية المقبولين في جامعة الإمارات مسجلين في البرنامج التأسيسي (السنة التحضيرية)، الذي كان يستهلك على الأقل عاماً أكاديمياً كاملاً يقضيه الطلبة المقبولون قبولاً مشروطاً في هذا البرنامج التصحيحي قبل الالتحاق بكلياتهم، بينما تم قبول 40 % فقط من الطلبة قبولاً مباشراً في الكليات المختارة، ونتيجة لهذا التباين الواضح بين مهارات الطلبة المقبولين قبولاً مشروطاً والطلبة المقبولين قبولاً مباشراً قامت الجامعة بتعزيز معايير القبول في العام الأكاديمي 2019-2020 لتصل نسبة الطلبة المقبولين قبولاً مباشراً في كليات الجامعة إلى 77 في المئة، بينما التحق 23 في المئة فقط بالبرنامج التأسيسي.

    تحسين المخرجات

    وأضاف أن جامعة الإمارات تركز حالياً من خلال رؤيتها وخطتها الاستراتيجية على تحسين مخرجات التعليم والعمل المستمر على مواءمتها لاحتياجات سوق العمل بمساعدة التقنيات التعليمية المتقدمة وسعياً لتحقيق هذا الهدف، فإن الجامعة تواصل وبالتنسيق والتعاون مع وزارة التربية والتعليم مهمتها الاستباقية لدعم الانتقال السلس لطلبة المرحلة الثانوية إلى مرحلة التعليم الجامعي، من خلال إتاحة الفرصة لطلبة الصفين الحادي عشر والثاني عشر وتهيئتهم أكاديمياً لتحقيق شوط الالتحاق بالجامعة.

    وأشار إلى أن توجيهات وزارة التربية والتعليم وفق استراتيجية التعليم إلى إلغاء البرنامج في الجامعات الحكومية، قامت الجامعة باتباع منهج استباقي مبتكر يعتمد على التواصل مع طلبة المرحلة الثانوية بهدف زيادة جاهزيتهم للالتحاق مباشرة بالتعليم العالي دونما الحاجة إلى قضاء وقت إضافي في البرنامج التأسيسي الذي كان معمولاً، به وترتكز فكرة هذا النهج الاستباقي على استبدال المساقات التأسيسية التقليدية بالوحدات الدراسية الإلكترونية التي ستكون في متناول أيدي الطلبة أينما كانوا وذلك من خلال المنصة الإلكترونية التي أطلقت بالتعاون مع إحدى المنصات العلمية الرائدة على مستوى العالم (edX) من قبل جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، مما سيمكن الجامعة من توسعة نطاق مسؤولياتها الاجتماعية نحو طلبة التعليم العام، من خلال طرح مساقات إلكترونية مجانية على منصتها لتكون متاحة لجميع طلبة المرحلة الثانوية.

    طباعة Email