جامعة زايد تحتفي باللغة العربية في يومها العالمي

 احتفت جامعة زايد باللغة العربية في يومها العالمي الموافق ل 18 ديسمبر من خلال ملتقى جامعة زايد الأول للغة العربية الذي نظمه قسم اللغة العربية بكلية التربية، بمشاركة عدد من الأساتذة والباحثين والمختصين في مجال اللغة العربية من مختلف ربوع الوطن العربي.

واستهل الحفل الذي أقيم في حرم الجامعة بدبي بكلمة من رئيس اللجنة التنظيمية الدكتور شكري مبخوت أستاذ كرسي في قسم اللغة العربية بكلية التربية، أكد فيها على ضرورة تدبّر مسائل اللغة العربية و العمل على الحفاظ عليها في عصر يهمين عليه ما يسمى ب"حرب اللغات"، و أبرز أهم التحديات التي تواجهها من حيث مكانتها الداخلية وسط الناطقين بها و مكانتها العالمية و موقعها على خارطة اللغات العالمية.

و يقول الدكتور مبخوت: " إن حرب اللغات تدور أساسا على المحتويات الرقميّة والإنتاج العلميّ المحكّم وتدافع الثقافات الكبرى والمصالح الاقتصاديّة من أجل الهيمنة، و ترتبط وثيق الارتباط بالسياسات اللغويّة في العالم وسياسة اللغة العربيّة تحديدا. فالعربيّة، في هذا الواقع العالميّ وفي غياب مؤسّسات علميّة وبحثيّة وثقافيّة قويّة تنهض بها تبقى صامدة.  فبالرغم من التباكي على حظّ العربيّة اليوم فإنّها تحتلّ الرتبة الرابعة عالميّا من حيث عدد الناطقين بها بعد الصينيّة والإسبانيّة والأنجليزيّة وقبل الفرنسيّة والألمانيّة والروسيّة، هذا علاوة على مكانتها باعتبارها لغة من اللغات الستّ المعتمدة في المنتظم الأمميّ، فهي كالزيتونة المباركة الصامدة بجذورها ولكنّ الأغصان التي شاخت فيها تحتاج إلى تقليم وزبر وسقي بأدوات العلم اللسانيّ المتطوّر وقواعد التفكير التربويّ التعليميّ المحكمة وبدعم من سياسة لغويّة واعية متبصّرة."

وتناول  الملتقى جوانب من قضايا اللغة العربية التي تشغل المهتمين بها، و شمل تعددية اللغات في بعض من البلدان العربية و ازدواجيتها في أخرى، إلى واقع تدريسها وعلاقتها بلهجاتها وبالألسنة الأخرى التي تتعايش معها في عدد من المجتمعات العربيّة.

و سُلّط الضوء على ميثاق اللغة العربية في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أبريل2012، والذي يعد مرجعا لجميع السياسات والقوانين المتعلقة بحماية اللغة العربية، وتعزيز استخدامها في الحياة العامة.
و أُبرزت الجهود الجبارة التي أقيمت في الدولة و المبادرات التي كان من شأنها إعلاء و إرساء مكانة اللغة العربية في المجتمع الإماراتي بالرغم من تعدديته، من خلال تطوير المناهج، و إدخال أدب الطفل العربي في المساقات التعليمية، استخدامها في التقنيات العلمية، وتأكيد استخدمها كلغة أولى في المؤسسات الحكومية.

كما أن جامعة زايد أولت اللغة العربية اهتماما خاص حيث أفردت لها 3 كراسٍ بحثية هدفها إرساء البحث العلمي المتعلق باللغة العربية و تعليمها و تعلّمها و النشر في مجلات إقليمية و عالمية، و في هذا السياق قالت الدكتورة هنادة طه – رئيسة قسم اللغة العربية في كلية التربية بجامعة زايد: " تتبنى جامعة زايد رؤية جديدة في تعليم اللغة العربية ، تعتمد على تعلم القراءة و الكتابة لأجل التفكير و البحث العلمي، فدور اللغة ليس انكفاءً على دراسة ما هو غير طبيعي من نحو و صرف و إنما هو انغماس في الدور الطبيعي للغة وهو تسخيرها لفك رموز العالم و فهمه، و بالتالي يتغير الدور الذي تلعبه اللغة لتصبح الأداة التي بها نمكّن المتعلم من استخدامها في البحث و التفكّر و الابداع العلمي و الاختراع، و جعله دورا عمليا علميا عصريا يلائم اشتغالات اللغة و أدوارها في قرن أدواته التفكير  التقصي و القدرة على تسويق الأفكار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات