خلال يوم مفتوح بحضور مريم المهيري

طلبة جامعة الإمارات يناقشون سبل مشاركتهم في ملف الأمن الغذائي للدولة

ناقش طلبة كلية الأغذية والزراعة في جامعة الإمارات العربية المتحدة سبل تدريبهم ومشاركتهم الفاعلة في ملف الأمن الغذائي لدولة الإمارات بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص العاملة في هذا المجال داخل الدولة، وذلك في إطار تنفيذ توجهات القيادة الرشيدة بضرورة تمكين الشباب الإماراتيين وتأهيلهم وتعزيز مشاركتهم في مشروعات وخطط الدولة الاستراتيجية في مختلف القطاعات.

جاء ذلك خلال يوم مفتوح بحضور معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي، وسعيد أحمد غباش الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، والقيادات الأكاديمية وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في جامعة الإمارات.

جهود

ويأتي تنظيم اليوم المفتوح لاستعراض جهود العديد من مؤسسات القطاع الخاص العاملة في مجال إنتاج وإدارة الغذاء في دولة الإمارات، لإتاحة الفرصة أمام طلبة الجامعة للاطلاع على أحدث الحلول التقنية المستخدمة في هذا المجال الحيوي، إضافة إلى مهارات المستقبل وفرص التدريب والتوظيف، وذلك تماشياً مع سياسة التوطين وتوجيهات القيادة الرشيدة، ومن أجل تكوين قاعدة علمية وتطبيقية متكاملة تقود جهود الدولة في إيجاد حلول ممكنة تقنياً لتحديات الأمن الغذائي في الإمارات.

أهمية

من جهتها قالت معالي مريم المهيري: «إن الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص تتمتع بأهمية كبيرة من أجل تحقيق أهداف الأمن الغذائي للدولة من خلال ضخ المزيد من الاستثمارات الزراعية والغذائية على أرض الإمارات، حيث تعكس تلك الاستثمارات تطبيق أحدث التقنيات الحديثة في إنتاج وإدارة الغذاء وكامل سلسلة القيمة الغذائية، وهو ما يوفر فرصة مهمة لطلابنا وكوادرنا البشرية المواطنة للتدريب والتأهيل والعمل والإسهام في إنجاح تلك الاستثمارات ورفد الاقتصاد الوطني والمشاركة الفاعلة في تنفيذ توجهات الدولة في ملف الأمن الغذائي».

تطوير

وبدوره قال سعيد أحمد غباش: «إن جامعة الإمارات تعمل باستمرار على تطوير قدرات البحث العملي والابتكار في المجالات ذات الأهمية الوطنية والدولية، من خلال رفد المجتمع بالأبحاث والدراسات العلمية المطلوبة لتحقيق الأهداف المرجوة، باعتبارها بيئة داعمة قائمة على المعرفة والبحث والابتكار، وتتواءم مع استراتيجية الدولة للأمن الغذائي التي تسعى لأن تكون ضمن أفضل 10 دول بحلول عام 2021.

اتفاقية تعاون

شهد اليوم المفتوح توقيع اتفاقية بين مكتب الأمن الغذائي وجامعة الإمارات، بمشاركة معالي مريم المهيري وسعيد أحمد غباش. وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز الجهود المشتركة في مجالات الدراسات والأبحاث العلمية والتطبيقية للأمن الغذائي، وتوفير التدريب المهني والتوظيف للكوادر الشابة بالشراكة مع القطاع الخاص، وذلك تماشياً مع سياسة التوطين وتوجيهات القيادة الرشيدة، ومن أجل تكوين قاعدة علمية متكاملة تقود جهود الدولة في إيجاد حلول ممكنة تكنولوجياً لتحديات الأمن الغذائي.

اتفاقية

أكدت معالي مريم المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي أن الاتفاقية التي تم توقيعها بين مكتب الأمن الغذائي وجامعة الإمارات خطوة إضافية في تعزيز جهود البحث والتطوير وإيجاد حلول واقعية وملموسة في مجال الأمن الغذائي لدولة الإمارات بالاعتماد على الكوادر الشابة المواطنة.

وتقوم جامعة الإمارات بموجب الاتفاقية، بالتنسيق والتواصل مع الجامعات العالمية والمؤسسات الدولية الرائدة لدراسة إمكانية التعاون المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات