30 ألف طالب وطالبة استقطبتهم «البرامج المدرسية بحديقة حيوانات العين» في 9 أشهر

استقبلت وحدة البرامج المدرسية في حديقة الحيوانات بالعين من شهر يناير إلى سبتمبر الماضي 30 ألف طالب وطالبة تفاعلوا بشكل كبير مع البرامج التعليمية التي قام فريق عمل وحدة البرامج المدرسية بتجهيزها وتصميمها وفقاً للمناهج الدراسية بطريقة مفيدة ومشوقة في الوقت ذاته، وتهدف إلى تشــجيع التعليم المسـتمر، من خلال تحقيق ضمان جــودة الفقـرات التعليمية المقدمة، وتوفـير تجارب مختلفة في بيئة تفاعلية طبيعية محفـزة للطلبة.

وقال محمود القبيسي رئيس وحدة البرامج المدرسية في حديثه لـ «البيان»: «يقوم فريق عمل وحدة البرامج المدرسية في حديقة الحيوانات بمدينة العين الخضراء بتوفير تجربة تعليمية فريدة من نوعها، حيث يوفر للفئة المستهدفة من طلبة وطالبات المدارس من مرحلة رياض الأطفال حتى الجامعة فــرص التعلـم، واكتساب المعلومات من خـلال مجموعة متنوعة من الأساليب التعليمية المبتكـرة والممتعة، بحيث تختلف كل الاختـلاف عــن البيئة المدرسية المعتادة.

وتجدر الإشارة إلى أن برامجنا التعليمية مصممة لتدعم وتضيـف على المخرجـات التعليمية للمناهــج الدراســية بمواضيــع متنوعــة وفئـات عمرية مختلفة تســهم فــي إثراء المخزون العلمي لدى الطالب، كما تتوافق البرامج التعليمية مـع مختلف المناهج التعليمية المطبقـة فــي دولــة الإمارات وباللغتين العربية والإنجليزية».

وأضاف القبيسي: «هناك فئات للبرامج التعليمية تتمثل في البرامج التي تطلقها الحديقة وتركز على ماهية التكيف، والموطن الطبيعي، والحيوانات الأليفة والمفترسة، ودورة الحياة، والأشياء الحية وغير الحية، والحدائق القديمة والجديدة، والتنوع البيولوجي، وحدائق الحيوان وصون الطبيعة، وغيرها الكثير.

في حين تركز البرامج التعليمية في مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء على إعطاء رؤية واضحة وقوية على ماضي وحاضر ومستقبل دولة الإمارات، كما أن هذه البرامج التعليمية متوافقة تماماً مع مختلف المناهج التعليمية المطبقة في الدولة لمختلف الفئات العمرية.

وأنوه إلى أن مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء يعد صرحاً تعليمياً مهماً يجمع بين المعرفة والتعليم من خلال معارضه التفاعلية والوسائط المتعددة والمواد البصرية التي أُنتجت خصيصاً للمركز بالاستعانة بخبراء ومتخصصين عالميين في هذا المجال، كما يوفر المركز للطلبة والطالبات الكثير من المعلومات المرتبطة بمناهجهم الدراسية كالتطرق إلى العلوم الطبيعية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات