لقاءات مباشرة بين المنصوري وطلاب المدارس والجامعات

بالتزامن مع انطلاق هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، إلى محطة الفضاء الدولية، في 25 من سبتمبر الجاري، ينظم مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية المُستقلة التي تعمل بالشراكة مع القطاعين العام والخاص، لترسيخ المسؤولية المجتمعية، ورفع كفاءات الشباب، فعاليات «طموح زايد»، التي تتيح الفرصة لطلاب المدارس والجامعات والجمهور، للمشاركة في لقاءات مباشرة عبر الفيديو أو موجات الراديو، مع «المنصوري»، من مقر مركز محمد بن راشد للفضاء في إمارة دبي، إضافة إلى متابعة عمليتي الإطلاق والهبوط.

وقال يوسف حمد الشيباني، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: «إن تنظيم فعاليات (طموح زايد) لنقل جوانب من مهمة أول رحلة مأهولة للإمارات إلى الفضاء، وإتاحة الفرصة للطلاب والجمهور للتفاعل مع أول رائد فضاء إماراتي، سيسهم بشكل كبير في تحفيز الطلاب والمهتمين لدراسة علوم الفضاء، ودفعهم للإسهام في تطوير هذا القطاع الحيوي».

وأضاف: «نحرص على إشراك جميع فئات ال مجتمع في الإمارات، خاصة جيل الشباب، في مهمة هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية، ليستفيد من الخبرات التي سينقلها لنا عن المحطة والتجارب العلمية التي سيقوم بها على متنها».

وقال أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات إن مُتابعة الطلاب والشباب لرحلة هزاع المنصوري نحو محطة الفضاء الدولية ستشجع المزيد من الشباب على الانخراط في مجالات الفضاء المُختلفة، ما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030.

 

من جانبه، قال سالم المري، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء: «إن إدماج الطلاب في هذا الحدث التاريخي هو أحد الوسائل المهمة لدفع ثقافة الإصرار، والمثابرة والطموح لدى الأجيال الناشئة»، مضيفاً: «أود الإشادة بجهود مؤسسة الإمارات في تشجيع الشباب على الابتكار والإبداع ونشر العلم والمعرفة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات