«هولوغرام» في قاعات الحرم الجديد لجامعة أبوظبي بالعين

■ القاعات الدراسية في الحرم الجديد لجامعة أبوظبي مجهزة بالتقنيات الحديثة | من المصدر

أكد الدكتور حمد العضابي، مدير حرم جامعة أبوظبي بالعين، أن القاعات الدراسية في الحرم الجامعي الجديد مجهزة لاستخدام تقنية الصور التجسيدية ثلاثية الأبعاد «هولوغرام»، بحيث يمكن للطلاب في العين الاستماع إلى المحاضر في نفس الوقت الذي يلقي فيه محاضرته بجامعة أبوظبي والتواصل معه بشكل مباشر.

وأوضح أن الحرم الجامعي الجديد سوف يشمل 70 قاعة دراسية ومختبراً تعتمد على وسائل تعليمية حديثة وتوفر مساحات مفتوحة وتشجع على التعاون والتشارك بين الطلبة، إضافة إلى 137 مكتباً للهيئات التدريسية والإدارية.

وأضاف أن التقنية الجديدة تماثل المعمول بها في اتصال الفيديو إلا أن صورة ثنائية الأبعاد للمتحدث تظهر بشكل مباشر من خلال كاميرات موضوعة في أماكن مختلفة من القاعة نفسها، مؤكداً بدء التشغيل التجريبي بالفعل في قاعتين في كل من الحرم الجامعي الرئيسي في أبوظبي والحرم الجامعي الحالي في مدينة العين، وسيتم توفر التقنية في أكثر من قاعة في الحرم الجامعي الجديد، وتسمح للطلبة من فرع أبوظبي افتراضياً بحضور محاضرات تجري في فرع العين والعكس.

وأضاف أن عملية تحويل الجامعات القائمة إلى مبانٍ ذكية تحتاج إلى استثمار ضخم لإعادة بناء البنى التحتية للحرم الجامعي، وهو ما أخذته جامعة أبوظبي بعين الاعتبار من خلال إنشاء بنية تحتية متطورة تستشرف المستقبل في حرمها الجامعي الجديد في مدينة العين والذي يمكنها من تبني وسائل التعلم الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي التي قد تظهر مستقبلاً لتلبية احتياجات الطلبة وتحقيق تجربة أكاديمية متميزة.

شبكة ذكية

وأوضح أن المقر الجديد سوف يعتمد تشغيل تقنية الشبكة الذكية، بما في ذلك نظام لاسلكي يستند إلى تقنية «واي فاي 6» الحديثة لتسهيل التجربة الأكاديمية للطلبة، ما يسهم في تحقيق تغطية أكبر واتصال إنترنت أسرع وأكثر توفراً، وقد تكون جامعة أبوظبي المؤسسة الأكاديمية الأولى التي تتبناها، مشيراً إلى تشغيل تقنيات حديثة تضم نقاط وصول ونظام الملاحة الداخلي وتطبيقات تنبيه الطلاب والموظفين للهواتف الذكية وأنظمة تحديد الموقع الجغرافي وأنظمة نقطة التجمع والإخلاء.

وأضاف أن الطلبة الذين يقومون باستخدام بطاقاتهم الجامعية أو بصمتهم للدخول إلى الحرم الجامعي سيتم الترحيب بهم عن طريق رسالة مخصصة لهم توضح جدول ملاحظاتهم ومواقع القاعات الدراسية الخاصة بهم، فيما يمكنهم التنقل في أرجاء الحرم الجامعي باستخدام نظام الملاحة الداخلي.

رضا طلابي

وأكد الدكتور حمد العضابي تشغيل نظام ذكي لإدارة الطوابير بالحرم الجديد لتعزيز رضا الطلبة وأولياء الأمور وتجربتهم حول المزايا الذكية مثل الحجز عبر الإنترنت وإصدار التذاكر باستخدام تطبيق الهواتف الذكية ووقت الانتظار المتوقع وتنبيهات الرسائل النصية وغيرها، مشيراً إلى أن الطالب يمكنه حجز موعد أو إصدار تذكرة قبل الوصول إلى الحرم الجامعي عن طريق تطبيق الهواتف الذكية، كما يمكنه التعرف إلى عدد الطلبة المتعاملين قبله وكم بقي من الوقت على موعده ولديه الخيار لتأجيل أو إلغاء رقم دوره، الأمر الذي يسهم في توفير الوقت وزيادة كفاءة إنجاز العمل والحد من التزاحم في أوقات التسجيل.

وأضاف أن النظام الجديد سوف يقوم بعملية رصد أعداد الطلبة المتواجدين في المبنى والمناطق الأكثر زيارة ما يسهم في تحديث خطة الطوارئ وإدارة الأزمات الخاصة بالحرم الجامعي باستمرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات