180 طالباً وطالبة يرسمون «حلم زايد خليفة سات»

أكد 180 طالباً وطالبة من المشاركين في المعسكر الصيفي «صيفك على كيفك» الذي تنظمه جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، خلال الفترة من 14 يوليو وحتى 8 أغسطس المقبل، أن سقف طموحات أبناء الإمارات ليس له حدود منذ أن رسم طريقها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتحقق دولة الإمارات قفزات جبارة نحو تحقيق تلك الرؤية في ظل دعم القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وأوضح خلف سالم بن عنبر نائب الرئيس ومدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة، أن ورشة «حلم زايد خليفة سات» رفعت طموحات الطلبة المشاركين في المعسكر من خلال توصيل أفكار وطموحات القيادة الرشيدة في إعداد أجيال قادرة على اقتحام جميع المجالات وتسجيل حضورها العالمي المميز في القطاعات كافة، والتي يأتي في مقدمتها علم الفضاء، كما وصفها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن خليفة سات «محطة وطنية أثبت خلالها أبناء الإمارات قدرتهم ونضجهم وعلمهم وهمتهم التي يسابقون بها العالم، رأسنا اليوم في السماء».. وبالفعل فإن رأسنا اليوم في السماء كما أن حلم زايد أصبح حقيقة تعانق السماء.

وأشار إلى أن الورشة استهدفت تنظيم جلسة عصف ذهني لرسم أحلام الأجيال القادمة، والتي يتطلعون إليها من خلال رسوماتهم في مجال الفضاء والأقمار الصناعية، التي بدأت مع رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصولاً إلى إطلاق أول قمر صناعي «خليفة سات» بسواعد إماراتية، والتي ستكتمل مع انطلاق رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري في 25 سبتمبر المقبل، ضمن إعداد كوادر إماراتية تسهم في إثراء التقدم العلمي لخدمة البشرية وتحقيق المزيد من الإنجازات في صناعة وعلوم وأبحاث الفضاء، وبما يخدم التطلعات الطموحة لقيادتنا الرشيدة بالوصول إلى اقتصاد وطني قائم على المعرفة والابتكار والإبداع.

وأضاف بن عنبر: تأتي الورشة ضمن برنامج شامل للطلبة المشاركين في المعسكر الصيفي «صيفك على كيفك» لإكسابهم المهارات الجديدة في المجالات العلمية والعملية، والتي تشمل تنظيم زيارة علمية لمركز محمد بن راشد للفضاء، لإتاحة الفرصة أمام الطلبة للتعرف عن قرب على أبرز مشاريع استكشاف الفضاء والأقمار الصناعية، التي يقوم بها المركز وتحفيز الأجيال الجديدة على التفكير في علوم الفضاء، والاهتمام مستقبلاً بالتخصص في العلوم المتقدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات