وزارة تنمية المجتمع تعزز السلوكيات الإيجابية لدى طالبات المدارس

من فعاليات «الصاحب ساحب» | من المصدر

نظمت وزارة تنمية المجتمع عدداً من الفعاليات والأفكار التوعوية تحت عنوان «كونوا بأمان»، وذلك ضمن برنامج «الصاحب ساحب» الذي تنظمّه الوزارة بهدف توجيه الأطفال والمراهقين والشباب نحو الصداقة السوية وتجنّب أصدقاء السوء، سواء في المجتمع أو الواقع الافتراضي، وذلك من خلال التعريف بأهمية اختيار الصديق حسن الخُلق وصاحب المبادئ الرصينة الذي يعين صديقه على اتباع السلوكيات الإيجابية.

ونظمت الوزارة مجموعة من الفعاليات التي استهدفت 26 طالبة من المرشدات تتراوح أعمارهن بين 14 و16 عاماً، والتي تنوعت موضوعاتها وتكاملت أفكارها للتأثير في قناعات الأجيال وتوجيه خياراتهم نحو الصداقة الإيجابية تحقيقاً للأمان النفسي والشخصي والمجتمعي.

وأكدت إيمان حارب مدير إدارة الحماية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع أن الهدف من برنامج «الصاحب ساحب» تعزيز مفهوم الصداقة الإيجابية لدى الأطفال الواقعين تحت سن الحداثة، وتوعية الأطفال بمخاطر رفيق السوء ومكاسب الرفيق الصالح، وبالمخاطر التي يمكن أن تحيط بهم، إلى جانب زيادة الوعي لديهم بطرق وأساليب الوقاية من الأفكار الهدامة والمضللة التي يشهدها العالم.

كما أكدت حارب على دور البرامج الموجهة في إثراء الأطفال بالمعلومات التي تجنّبهم السير في طرق يمكن أن تؤدي بهم إلى إيذاء أنفسهم ومجتمعهم، مع تسليط الضوء إعلامياً على الأثر السلبي لرفقاء السوء والمباشر على الأطفال.

وكانت فعاليات «كونوا بأمان» بدأت بعرض سلسلة من الأفكار حول اختيار الصديق، والتي تضمنت التعريف بصفات الصديق الجيد وغير الجيد، وكيفية تكوين الأصدقاء، والصفات المشتركة، والتفريق بين الصداقة الإيجابية والصداقة السلبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات