تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للتميّز التربوي

عبد الله بن سالم مكرماً الفائزين بالجائزة | وام

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، كرّم سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، الفائزين بجائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي في دورتها الـ25، تقديراً لما قدموه من جهود في خدمة وتطوير العملية التعليمية في الدولة، وذلك في الحفل الذي نظمه مجلس الشارقة للتعليم، صباح أمس، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

وتصدرت المكرمين قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمفكرين، وتم اختيار سموها الشخصية الداعمة للتعليم، تقديراً لجهود سموها في دعم وتطوير عملية التعليم داخل الدولة وخارجها، وإسهاماتها الرائدة في مجالات عدّة، ومنها رعاية مرضى السرطان ورعاية وحماية الأطفال اللاجئين والأيتام والأطفال من أصحاب الهمم وتوفير التعليم لهم.

وتسلّم الجائزة بالنيابة عن سموها، خولة عبد الرحمن الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.

وبهذه المناسبة، ألقت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي كلمة مسجلة، قالت فيها: «طالما كان بناء الإنسان وتنمية مواهبه وتبني أفكاره شغفاً لدى إمارة الشارقة ودولة الإمارات على وجه العموم، فكان الاهتمام بتعليم الفرد شرارة هذا الشغف الذي عملنا على تطويره على مدى سنوات عدة، لنرى أطفالنا اليوم يتعلمون ويجتهدون، ويسعون بإرادتهم القوية إلى الاستفادة الكاملة من حياتهم العلمية والعملية، ليصبحوا في المستقبل أفراداً مساهمين في عملية التطوير المستمرة التي تشهدها الدولة».

وأضافت سموها: «واليوم، أولئك الأطفال الذين تخرجوا في هذه المؤسسات آنذاك، يردون جميل هذا الوطن، شباباً قياديين في مؤسسات الإمارة والدولة، يعملون بشغفٍ تعلموه في صغرهم، وينجزون بفخرٍ في ميادين محلية وعالمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات