مخيمات الربيع في العين.. استثمار للطاقات وتعزيز للسلوك الإيجابي

نظم عدد من المؤسسات والجهات في منطقة العين مخيمات الربيع التي استقبلت الطلاب والطالبات بهدف تطوير مواهبهم وإبداعاتهم خلال العطلة المدرسية، وتعزيز سلوكهم الإيجابي وتمكينهم من مهارات ثقافية متنوعة، كما تلبي أذواقهم وتثري قدراتهم وتساعدهم على استثمار طاقاتهم الذهنية والجسدية في مختلف الورش.

فقد أطلق معهد الابتكار المهني «تفكير» فعاليات «نادي رواد الابتكار 11» الذي تم تطويره بعناية لفئة الطلبة والطالبات لتفعيل مهاراتهم في التفكير الإبداعي وتنمية قدراتهم الفكرية في سن مبكرة، حيث تضمن البرنامج اليومي في نسخته الـ11 أنشطة مستحدثة تواكب مستجدات التطور الذي نشهده مثل تعليم برمجة وتركيب الروبوت، ومهارات الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته العملية.

والتصوير الرقمي وأبعاده، وأخلاقيات التسامح والتطوع المجتمعي، والابتكارات اليدوية من خلال إعادة التدوير، وتنمية مهارات التفكير الإبداعي والنقدي، والرياضات اليابانية، وتعزيز الثقة وتطوير الذات، ومهارات التواصل والتخاطب.

وقال الدكتور محمد فادي قدو المدير العام لتفكير، معهد الابتكار المهني: «النادي حريص على تجديد وتنفيذ مبادراته ومساراته نحو الابتكار وآليات صناعة المستقبل الحديث من خلال خلق بيئة إبداعية تنتهج إعداد أجيال متسلحة بالعلم والمعرفة اللازمة لمواكبة التطورات ورؤية القيادة الرشيدة». وقد بلغ عدد المستفيدين من نادي رواد الابتكار حتى الآن 386 طالباً.

كما أطلقت حديقة الحيوانات بالعين وانسجاماً مع عام التسامح 2019 مخيمها الربيعي الـ10 بتنظيم باقة من الفعاليات والأنشطة التي تحمل قيم ومفاهيم التسامح والخير والعطاء مع الإنسان والطبيعة. ويحفل المخيم بالمحاضرات والجولات التفاعلية وورش العمل والأنشطة الميدانية التي تستهدف المشاركين من عمر 7 إلى 14 عاماً.

وأوضح عمر يوسف البلوشي مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بأن مخيم ربيع 2019 يحمل قيماً ومفاهيم جديدة للتسامح تبدأ من الذات لتمتد إلى كل شيء يحيط بالإنسان مثل الطبيعة والحيوان والبيئة.

وذلك من خلال تنظيم وتنسيق عدد كبير ومتنوع من الفعاليات التي تخدم محاور عام التسامح مع الحفاظ على رسالة الحديقة الأساسية التي تتمثل في صون الطبيعة وتعريف الأجيال الناشئة بأهمية حماية البيئة والحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض. وأضاف البلوشي:

«نحرص كل الحرص من خلال المخيمات التي تُنظم بمعدل ثلاث مرات في العام على تقديم الثقافة البيئية والتاريخية وبناء شخصية المشارك وتعزيز التواصل الاجتماعي لديه من خلال تنمية مواهبه وإكسابه مهارات مختلفة يجدها أثناء مشاركته في الأنشطة والبرامج التخصصية التي تُقدم في تجارب متنوعة، بالإضافة لمركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء بما يحويه من مصادر معرفية ومكتبة بيئية، كما يضم السفاري تنوعاً بيولوجياً من الحيوانات المهددة بالانقراض».

مخيم الأجيال

برعاية وتوجيهات الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية أطلقت جمعية محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل فعاليات مخيم الأجيال 12، والذي يحفل بأنشطة وفعاليات استهدفتهم في المخيم ما بين ثقافية وتوعوية وترفيهية وتراثية، إضافة إلى الأنشطة الرياضية، وبرامج صقلت شخصية المشاركين بالمعرفة والقيادة والمهارة والتعاون والاستمتاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات