«دبي العطاء» تحتفي بالذكرى 10 لـ«المسيرة من أجل التعليم» 15 الجاري

خلال إحدى فعاليات «دبي العطاء» | أرشيفية

أعلنت دبي العطاء، جزء من «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، عن مجموعة مميزة من الأنشطة احتفالاً بالذكرى الـ 10 لانطلاق فعاليتها السنوية «المسيرة من أجل التعليم»، والتي ستقام في الـ 15 من فبراير الجاري في حديقة خور دبي، قرب جسر القرهود، البوابة 2. وفي هذا الصدد، تدعو دبي العطاء جميع أفراد المجتمع الإماراتي للمشاركة مع عائلاتهم وأصدقائهم وزملائهم والسير 4000 خطوة تضامناً مع ملايين الأطفال في البلدان النامية، الذين يقطعون مسافات طويلة كل يوم للوصول إلى مدارسهم. وتهدف مسيرة الثلاثة كيلومترات الرمزية هذه كذلك إلى زيادة الوعي حول أهمية توفير التعليم السليم للأطفال والشباب المحرومين حول العالم.

وتٌمثل مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم 2019 علامة فارقة في تاريخ هذه الفعالية، حيث ستكون مناسَبة للاحتفال بشعبيتها المتنامية وسط المجتمع الإماراتي، والتأكيد على أهمية توفير التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النامية.

وفي تعليقه على الدورة الـ 10 من «المسيرة من أجل التعليم»، قال طارق محمد القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «لقد قطعنا شوطاً طويلاً منذ عام 2009، حيث مشينا، جنباً إلى جنب، 287 مليون خطوة تضامناً مع ملايين الأطفال الذين يتكبدون عناء رحلة طويلة مليئة بالمخاطر إلى المدرسة كل يوم. ولنضمن تحقيق أكبر أثر مُمكن في الدورة العاشرة من هذه الفعالية الهامة، فإنني أدعو كافة أطياف المجتمع الإماراتي للانضمام إلينا للسير 4,000 خطوة، وذلك لنصنع فرقاً إيجابياً في حياة الأطفال في البلدان النامية. ومن خلال هذه المسيرة، سنوجه معاً رسالة قوية إلى العالم حول أهمية توفير فرص آمنة للوصول إلى المدرسة للأطفال والشباب المحرومين حول العالم. إنني أتطلع إلى هذه الفعالية بكل حماسة، وكلي ثقة بأننا سنستفيد من نجاحاتها السابقة لتصبح أكثر دورات «المسيرة من أجل التعليم» تأثيراً حتى الآن».

مشاركة

ومن جانبها، قالت رنا عوض، مديرة المشاركة المجتمعية في دبي العطاء: «إن شعبية «المسيرة من أجل التعليم» تزداد عاماً بعد عام، حيث سجلت في 2018 حضور أكثر من 15000 مشارك و250 متطوعاً، لذا نحن نتوقع مشاركة أكبر هذا العام. وندعو الجمهور الإماراتي للانضمام إلينا بأعداد كبيرة خلال هذا اليوم لدعم التعليم، وليحتفلوا معنا بما حققناه معاً حتى الآن خلال العقد الماضي. ونتطلع ليوم مُمتع حافل بالأنشطة الموجهة لكل أفراد العائلة والأصدقاء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات