واحة الشارقة للتكنولوجيا.. منصة للتفوق العلمي

أكد عدد من الأساتذة والطلاب في جامعة الشارقة، أن واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار تعد مركزاً تكنولوجياً رائداً على مستوى المنطقة، يسهم في دعم الابتكار وريادة الأعمال والتطور التكنولوجي، التي تعتبر أساس التنمية الشاملة والمستدامة في دولة الإمارات عامة، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة.

وقال الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة: إن المرسوم الأميري الذي أصدره صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، بإنشاء واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار «هيئة منطقة حرة» يعزز آفاق الاستثمار باعتبارها منصة مثالية لاستشراف المستقبل في ظل التطور التكنولوجي الهائل، بالبحث في سبل تحقيق الاستثمار الأمثل في المعرفة والابتكار والبحوث والعلوم والتكنولوجيا، مشيراً إلى أنها تسهم في تعزيز دور الجامعة في العديد من المجالات، ومنها على سبيل المثال لا الحصر التعليم والتدريب والابتكار، ومشاريع طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، والبحث العلمي والتطوير، والمشاريع الناشئة أو المنبثقة عن مشاريع قائمة، وريادة الأعمال وتسويق المنتجات والخدمات المبتكرة.

وأوضح مدير الجامعة أن المرسوم الأميري حدد الأهداف والاختصاصات التي ستعمل عليها هذه الواحة، وكذلك الهيكل الإداري بالجامعة ودوره في إدارة عمل الهيئة ومصادرها المالية وميزانيتها السنوية، كما تضمن هذا المرسوم أيضاً العديد من المحفزات، ومنها الإعفاء من الضرائب والاستثناء من القوانين واللوائح المطبقة في البلديات ودائرة التنمية الاقتصادية والمؤسسات والهيئات والدوائر التابعة للحكومة.

وأضاف: سوف تقدم الجامعة أيضاً العديد من المحفزات لدعم وتشجيع الإبداع والابتكار العلمي.

وعي

قال الدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع: نحن في جامعة الشارقة دائماً نخلق الوعي بالبحث والابتكار ومنهجية جامعة الشارقة تعزز مفهوم البحث بين الطلبة سواء في برامج البكالوريوس أو برامج الدراسات العليا، فهو جزء لا يتجزأ من المنظومة التعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات