مؤتمر في جامعة زايد يناقش تطوير ممارسات التعليم عبر مبادرات بحثية

■ رياض المهيدب يلقي كلمته في فعاليات المؤتمر | من المصدر

افتتح الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد أمس، المؤتمر السنوي الرابع حول المنح البحثية الخاصة بالتعليم والتعلُّم، الذي نظمه مركز الابتكار الأكاديمي بجامعة زايد في مركز المؤتمرات بفرع الجامعة في دبي.

وذلك بحضور عدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، وبمشاركة أكثر من 200 خبير ومتخصص.

واستهدف تسليط الضوء على تطوير ممارسات التعليم داخل الصفوف الدراسية، من خلال تشجيع أعضاء هيئة التدريس على القيام بمبادرات بحثية واستحداث تطبيقات عملية لهذا الغرض داخل صفوفهم، سعياً إلى خلق بيئة تعليمية محفّزة تضمن نجاح الطلبة وتسهّل عليهم عميلة التّعلم، بما ينعكس إيجاباً على المخرجات التعليمية، ويرفع من مستوى تعليم الطلبة.

كما يشكّل المؤتمر ملتقى مهماً لنخبة من الأكاديميين من أجل الإسهام بأفكارهم، ومناقشتها باتجاه تطوير ممارسات وطرق التعلّم والتعليم بشكل عام.

وأكد الأستاذ الدكتور رياض المهيدب أهمية هذا النوع من الفعاليات، التي تعزز إنتاجية الأبحاث وتزيد المشاركة داخل قاعات الدرس، وتضع البُنى التعليمية بالدولة في مسارها الصحيح باتجاه مستقبل أفضل، لصالح كل من الطلبة والمعلمين، الأمر الذي يمكننا من توفير بيئة دراسية أكثر ثراء داخل قاعات الدرس ويحقق النتائج المرجوة، التي تسعى إليها قيادتنا الرشيدة.

ناقش المؤتمر 38 ورقة بحثية وخمس ورشات عمل، تغطي في مجملها التعليم التعاوني الفعال، التّعلم التفاعلي بين الطلبة والأساتذة، وإثراء التجربة التعليمية، وتوفير البيئة الأكاديمية الدّاعمة، وتطوير المناهج الدراسية، والتقنيات المتحركة في التّعلم والتّعليم، وإشراك الطلبة في العملية التعليمية. دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات