طلاب جامعة نيويورك أبوظبي يستكشفون مفاهيم عالمية داخل الدولة وخارجها

أعلنت جامعة نيويورك أبوظبي عن تفاصيل برنامجها السنوي الدراسي المكثّف لشهر يناير 2019، الذي يتيح أمام طلابها فرصة خوض رحلة استثنائية من التعلّم والاستكشاف حول العالم.

وذلك في إطار تجربة تعليمية تفاعلية تمتد لثلاثة أسابيع، وسيتمكن الطلاب المشاركون بالبرنامج هذا العام، الذين وصل عددهم إلى 1200 طالب وطالبة، من الالتحاق بأكثر من 80 دورة في 24 وجهة حول العالم، تشمل اليونان، وإيطاليا، ولندن، وسنغافورة، والهند، والمغرب، وجيبوتي، والأردن، وغيرها.

ويهدف هذا البرنامج التعليمي الفريد من نوعه إلى توسيع المدارك الفكرية للطلاب ودفعهم للتعلم خارج حدود جدران قاعات الفصول الدراسية، بما يسهم في دمج أساليب التعلم التجريبي، ويشكل كذلك حلقة الوصل التي تعزز ارتباط الطلاب بالمفاهيم المعاصرة في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط ومختلف الوجهات العالمية الأخرى.

وسيحظى المشاركون بالبرنامج بفرصة التواصل مع أشهر الباحثين والكتّاب والصحفيين والمحللين السياسيين، مثل مخرج الأفلام الوثائقية أنتوني جيفن الفائز بجائزة إيمي، وجائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام، والمستشار السياسي الأميركي فرانك لونتس، وعالم الوراثة والأنثروبولوجيا والمؤلف سبنسر ويلز وغيرهم.

كما سيمنح البرنامج الدراسي المكثف لشهر يناير الطلاب فرصة التفاعل مع الطواقم الأكاديمية لدى المؤسسات المستضيفة لدورات البرنامج، ومنها جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة نيويورك، وعدد من الجامعات العالمية مثل براينستون، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، وجامعة بيركلي في كاليفورنيا، وغيرها من المؤسسات التعليمية العالمية المرموقة.

وفي هذا السياق، قالت كارول براندت، نائب عميد التعليم العالمي والتوعية بجامعة نيويورك أبوظبي: «يتيح البرنامج الدراسي المكثف لشهر يناير كل عام الفرصة أمام الطلاب للخروج من إطار قاعة الدراسة والتعرّف إلى مفاهيم أكاديمية جديدة واختبار تجارب بحثية ميدانية في شتى أنحاء الدولة والمنطقة والعالم، علاوة على التفاعل بشكل مباشر مع المجتمع الأكاديمي العالمي الذي ينتمون إليه.

وإضافة إلى ذلك، يتسنى للطلاب المشاركين بالبرنامج فرصة تمضية المزيد من الوقت في التركيز على مواضيع محددة، الأمر الذي يجعل من هذا البرنامج مبادرة فريدة من نوعها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات