يستهدف 23 ألف معلم.. ويتضمن تنفيذ 1250 دورة

تدشين ملتقى المواد الدراسية الثاني للمعلمين في أبوظبي

دشن معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أمس، ملتقى «المواد الدراسية الثاني للمعلمين»، بمدرسة الشوامخ في أبوظبي، الذي يستهدف 23 ألف معلم ومعلمة في جميع التخصصات، ولمختلف الصفوف والحلقات الدراسية، ويتضمن تنفيذ 1250 دورة تدريبية تخصصية.

يستمر الملتقى خلال الفترة من 6 - 10 يناير 2019، ويهدف إلى تطوير وتحسين أداء المعلمين ورفع سوية مهاراتهم التدريسية على مستوى الدولة، بما يحقق أهداف وزارة التربية التعليمية ورؤيتها التربوية المستقبلية، بما ينعكس إيجاباً على مخرجات التعليم في المدرسة الإماراتية، ويقام الملتقى هذا العام في 4 مواقع تدريبية، في كل من أبوظبي والعين ومعهد تدريب المعلمين في عجمان والشارقة. وسيتم تنفيذ 250 ورشة يومياً في جميع المقار التدريبية.

ويشرف على التدريب 426 مدربا ومدربة تابعين لأربعين جهة مشاركة خلال الملتقى منها مجلس رئاسة الوزراء وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وجامعة الإمارات والجامعة الأردنية ومركز الشارقة للفلك والعلوم وبرنامج خليفة للتمكين (أقدر).

وشهد افتتاح الملتقى الدكتورة رابعة السميطي، وكيلة وزارة التربية والتعليم المساعدة لقطاع تحسين الأداء، ولبنى الشامسي المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالإنابة، وعدد كبير من المسؤولين والتربويين، والمهتمين بالشأن التعليمي. وتضمن الافتتاح العديد من الفقرات التفاعلية التي تجمع المواد الدراسية المختلفة، وفقرة عام 2019 أدارها معلمو المدرسة الإماراتية.

وقدم الدكتور شافع النيادي عضو جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين وإيمان مصبح الغفلي معلمة في مجال النضج الإلكتروني جلسة تفاعلية ضمن حفل الافتتاح بعنوان «التسامح عبر الفضاء الإلكتروني وتطبيقاته في ميدان الحياة».

تجربة

وتحدث الدكتور راشد علي هاشم الحائز جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، عن تجربته المهنية والتربوية المفعمة بالإيجابية والطموح، فيما قدمت نورة الشحي نائب مدير نطاق للشؤون الأكاديمية، خلال حفل الافتتاح، جلسة تفاعلية بعنوان «معلم المدرسة الإماراتية معلم قادر على إحداث فرق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات