توظيف التكنولوجيا في الفصول يثري العملية التعليمية

صورة

أكد مشاركون في المنتدى أن استخدام التعلم الذكي وتوظيف التكنولوجيا في الفصول المدرسية، أثرى العملية التعليمية وأخرجها من القالب التقليدي.

وتحدثت معلمة الرياضيات وفاء أبو قديري عن تأثير التعلم الذكي على الطالبات، موضحة أن البوابة الإلكترونية وإتاحة الألعاب إلكترونية التعليمية في المواد، تصب في خانة إثراء المناهج، مشيرة إلى أنها أدت إلى تحسن واضح في مستوى الطالبات كونها ألعاباً إثرائية تحقق شائقة التعلم والمتعة باللعب.

وقالت الطالبة عائشة خالد من مدرسة الإبداع في دبي: التعليم بطرق ذكية بات يستحوذ على اهتمام الطالب داخل الحجرة الصفية بخلاف الطرق القديمة التي تجعل الطالب متلقياً يشعر بالملل.

وثمنت ميرة سيف الطالبة في الصف السابع تطبيق التعلم الذكي في المدارس، لافتة إلى أنه أسهم في رفع مستوى الفهم والاستيعاب لدى شريحة كبيرة من الطلبة كان ينقصها آلية توصيل المعلومة.

ووصفت علياء أحمد تطبيق التعلم الذكي في الإمارات بأنه خطوة مهمة جداً في حقل تطوير التعليم كونه يعتمد على بناء شخصية طلابية قادرة على البحث والتفكير والتحليل، مضيفة: الحصة لم تعد مملة بل مليئة بالأنشطة التفاعلية. وأثنت الطالبة مريم حارب على البوابة الإلكترونية وقالت: إن التعلم الذكي جعل الطالب اكثر حباً للتعليم وربطه بمحيطه سواء طلبة أو هيئة تدريسية.

وقالت ولاء مصطفى محمد من مدرسة الظيت للتعليم الأساسي والثانوي في رأس الخيمة: بوابة التعلم الذكي أتاحت للطلبة وذويهم فرصة التواصل بشكل فعال مع المدرسة.

 

تعليقات

تعليقات