الإمارات تطلق أول مسابقة وطنية طلابية عن العلوم النووية لخدمة التنمية

حمد الكعبي

أطلقت البعثة الدائمة للإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أول مسابقة طلابية وطنية في مجال العلوم النووية واستخداماتها لخدمة التنمية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والهيئة الاتحادية للرقابة النووية ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وتسلط المسابقة الضوء على الاستخدامات السلمية للتطبيقات النووية في تنمية المجتمع، إذ يمكن المشاركة في المسابقة من خلال التقدم إلى مجال من المجالات الثلاثة، والتي تضم: تحسين صحة الإنسان، حماية البيئة والمصادر المائية وتوليد الطاقة النظيفة.

وتستهدف المسابقة طلاب المدارس الثانوية في الإمارات، والذي تتراوح أعمارهم من 14 إلى 18 عاماً، وتشجعهم بتقديم أفكارهم عبر إرسال مقترح يتعلّق بأحد هذه المجالات عن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

وتتماشى مجالات المسابقة الثلاثة مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والتي اعتمدت من قبل دولة الإمارات في عام 2015.

وقال السفير حمد الكعبي الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: «تضع حكومة الإمارات أهمية قصوى لتمكين الشباب وبناء قدراتهم لقيادة المستقبل، حيث نرى اليوم عدداً كبيراً من الشباب الإماراتي في مراكز قيادية داخل الدولة وخارجها».

ويمكن لطلاب المدارس الثانوية المشاركة في المسابقة، وتقديم مقترحاتهم قبل 30 سبتمبر 2018 عبر الرابط التالي(https:/‏/‏bit.ly/‏2sFhyWF). وسوف يجرى بعد هذا التاريخ اختيار تسعة فرق للمشاركة في مرحلة التصفيات للمسابقة؛ ليعرضوا مقترحاتهم أمام لجنة الحكام خلال الحلقة الشبابية، والتي سوف تقام في 31 أكتوبر2018.

وسيكون بإمكان المشاركين في مرحلة التصفيات من زيارة محطة براكة للطاقة النووية، فضلاً عن زيارة الفائزين إلى فيينا بالنمسا لحضور فعاليات المؤتمر الوزاري الدولي عن العلوم النووية وتطبيقاتها، الذي سيقام في المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية من 28 إلى 30 نوفمبر 2018 ليستمعوا إلى أهم النقاشات عن العلوم النووية وتطبيقاتها.

تعليقات

تعليقات