جامعة الإمارات تدخل غينيس بأكبر لوحة في «عام زايد»

محمد البيلي متسلّماً شهادة غينيس | من المصدر

حققت جامعة الإمارات، رقماً قياسياً جديداً في موسوعة غينيس، من خلال تصميم أكبر شعار فسيفساء في العالم من لفائف الورق، استغرق العمل فيها 7 أشهر متواصلة، بمشاركة أكثر من 532 طالباً وطالبة من مختلف الكليات والأقسام بمعدل 3420 ساعة عمل وبمساحة 31.31 متراً مربعاً، بطول 10 أمتار وعرض 3.152 أمتار، حيث تم استخدام 276800 ورقة، وذلك ضمن مبادرات جامعة الإمارات لعام زايد، بهدف إبراز حب وتقدير أبناء الإمارات لشخصية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإحياء الذكرى المئوية لميلاد الأب والقائد المؤسس.

وتسلّم الدكتور محمد البيلي، مدير الجامعة، شهادة من مؤسسة غينيس، خلال حفل إطلاق الشعار، بحضور عدد من القيادات الإدارية وطلبة الجامعة، وممثلين عن مؤسسة غينيس للأرقام القياسية. وأكد في تصريحات صحافية لممثلي وسائل الإعلام، أن فكرة العمل الإبداعي هي مبادرة شخصية من الطلبة، بهدف إثارة اهتمام أكبر عدد ممكن من الناس في العالم، وتسليط الضوء على دور زايد في بناء دولة الإمارات، وسعيه الدؤوب في تحقيق النجاح وحبه للإنسانية، إضافة إلى تعزيز الانتماء والولاء والفخر بباني الوطن وقيادتنا الرشيدة بدولة الإمارات.

من جانبه، أشار الدكتور عتيق المنصوري نائب المشارك لشؤون الطلبة، إلى أن هذه المبادرة تأتي ضمن سياق المبادرات المرتبطة بأهداف واستراتيجية الجامعة وتشجيع الطلبة على الابتكار، وإن هذا الإنجاز تحقق بجهود 532 طالباً.

كما أكد الدكتور حسن النابوده عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، أن فكرة اللوحة عززت مدى الانتماء والوفاء للقيادة الحكيمة والرشيدة، وأنها عملت على تجذير الحب الذي يحمله أبناء الجامعة للقائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد.

وعبّر الطلاب والطالبات المشاركون عن سعادتهم الكبيرة وفخرهم بتسجيل رقم قياسي جديد في موسوعة غينيس، لأكبر شعار فسيفساء في العالم من لف الورق، حيث تم إنجاز العمل باستخدام مواد بسيطة وغير مكلفة وهي عبارة عن شرائط ورقية تم التعامل معها لتنفيذ أشكال مختلفة، وتميز فريق العمل بالهمة والحماس وروح العمل الجماعي.

تعليقات

تعليقات