ملتقى «التقنية» يستعرض مسيرة نجاح الكليات و«الجيل الثاني»

أحمد الفلاسي وعبد اللطيف الشامسي خلال الحفل | من المصدر

نظمت كليات التقنية العليا في مقرها بدبي ملتقاها السنوي لهذا العام تحت شعار «موفون بالعهد»، بحضور معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور عبداللطيف الشامسي الرئيس التنفيذي ومدير مجمع كليات التقنية العليا وكل أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.

وعقد الملتقى هذا العام بالتزامن مع احتفالات كليات التقنية العليا بمرور ثلاثين عاماً على تأسيسها، لتعكس هذه المؤسسة التعليمية فكر القيادة الحكيمة في إعداد الكفاءات الوطنية المهنية والاحترافية، وتميز الملتقى هذا العام بحضور مميز لأعضاء مجالس طلبة كليات التقنية العليا.

واستعرض الملتقى مسيرة نجاح كليات التقنية العليا على مدى 30 عاماً والانطلاقة الجديدة للكليات «الجيل الثاني»، لتحقق نقلة نوعية تتماشى مع متطلبات العصر.

صرح علمي

وبهذه المناسبة أشار معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي إلى أهمية الملتقى بالتزامن مع مرور 30 عاماً على تأسيس هذا الصرح العلمي الرائد في الدولة، والذي نجح في رفد سوق العمل بآلاف الكفاءات الوطنية، التي حققت مناصب قيادية وأسهمت في العديد من الإنجازات والنجاحات في ظل دعم القيادة الحكيمة بالدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأوضح أن كليات التقنية العليا تواصل اليوم بكل قوة مسيرتها العريقة في التعليم، وتنطلق برؤية جديدة تسعى من خلالها إلى تلبية طموحات القيادة الرشيدة في بناء الإنسان الإماراتي.إنجازات

من جانبه أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي أهمية الملتقى لهذا العام مع احتفال الكليات بمرور 30 عاماً على تأسيسها وكذلك أن يكون هذا الاحتفال في عام زايد القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أصدر المرسوم الاتحادي لتأسيس الكليات في العام 1988 ليؤسس بذلك فكراً تعليمياً يركز على التطبيق والمهنية في العمل.

وأضاف الشامسي أن الملتقى يأتي تحت شعار «موفون بالعهد» ليؤكد التزام الكليات بمواصلة مسيرة تعليمية متميزة تستند إلى إرث حافل بالإنجازات والنجاحات.

فضاءات الابتكار

تضمن الملتقى جلسات عمل متنوعة، حيث تحدث الدكتور جهاد مهيدات نائب مدير الكليات لشؤون تكنولوجيا التعليم حول مشروع «فضاءات الابتكار»، والذي دشن هذا العام في ثلاث فروع للكليات. واستعرضت الدكتور عائشة عبدالله العميد التنفيذي لبرنامج إدارة الأعمال في الكليات جهود الكليات لدعم الابتكار وريادة الأعمال للوصول لتمكين 5% من الخريجين بحلول 2021 كونهم رواد أعمال.

تعليقات

تعليقات