7 طلاب من المعهد البترولي بأبوظبي يطلعون على تكنولوجيا «صُنع في ألمانيا»

يواصل 7 طلاب من مختلف التخصصات الهندسية من المعهد البترولي في أبوظبي، جولتهم الدراسية في ألمانيا، ويطلع الطلاب على كيفية استخدام النفط والغاز في الصناعات الكيميائية من خلال زيارة شركة باسف، الشركة الأم لشركة فينترسهال وهي من أكبر مواقع إنتاج الكيماويات في أوروبا.

وكانت الجولة التي تركز على تكنولوجيا «صُنع في ألمانيا» انطلقت يوم الأحد الماضي وتستمر حتى بعد غد، ويتعرف الطلاب خلال هذه الجولة على الحلول الجديدة لاقتصاد الطاقة الألماني، المقاربات البحثية لتكنولوجيا التقنيات الحديثة، بالإضافة إلى الطرق الجديدة لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز.

وقال الدكتور أوفه زالغه، مدير عام شركة فينترسهال الشرق الأوسط: «إنها المرة الخامسة التي تقوم بها فينترسهال باستقبال طلاب من المعهد البترولي في ألمانيا».

استكشاف

وستتيح الجولة الدراسية، التي تستغرق 8 أيام، الفرصة أمام الطلاب الإماراتيين لزيارة عدة مواقع في ألمانيا. وبدأت رحلة الاستكشاف بزيارة مقر شركة فينترسهال في برلين، حيث حصلوا على لمحة عن الشركة وما يجعلها شريكاً موثوقاً لتطوير المشاريع في الإمارات العربية المتحدة. بعد ذلك سيقومون بزيارة عدة مراكز تعليمية وبحثية ليطلعوا على أحدث الدراسات التي تتناول مواضيع الطاقة قبل الوصول إلى بلدة «بارنستورف» الألمانية، حيث سيقومون بزيارة مركز فينترسهال التشغيلي ويطلعون على كيفية قيام الشركة بالتنقيب عن الموارد الطبيعية وإنتاجها. وسوف يسافر الطلاب أيضاً إلى مدينة «لودفيغسهافن» في جنوب غرب ألمانيا للتعرف على «باسف».

80

تشكل الجولة الدراسية فرصة رائعة للطلاب ليطلعوا عن كثب على تاريخ وخبرات شركة فينترسهال التي تزخر بأكثر من 80 عاماً من الخبرة في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز. وسيساهم ذلك بلا شك في إثراء دراستهم ومعرفتهم بأساليب إدارة الموارد الطبيعية بكفاءة. إن تطوير الخبرات المحلية ودعم «أجيال المستقبل» من المهندسين هي مسألة ذات أهمية بالغة بالنسبة لفينترسهال حول العالم وأيضاً في أبوظبي.

تعليقات

تعليقات