مؤتمر جامعة الجزيرة يناقش التسامح والتعايش

أحمد الكندري: الإمارات انتهجت منذ تأسيسها سياسة الانفتاح

كشف الأستاذ الدكتور أحمد الكندرى رئيس جامعة الجزيرة، عن عزم الجامعة، تنظيم المؤتمر السنوي العلمي الثالث، تحت عنوان «التسامح واختلاف الثقافات»، وذلك خلال الفترة من 12 و13 مايو المقبل، وسيستقطب المؤتمر، نخبة من العلماء والأكاديميين، وعدد كبير من المثقفين والمهتمين، الذين سيشاركون في فعاليات المؤتمر من داخل الدولة، ومن مختلف البلدان العربية.

نهج

وأكد أن دولة الإمارات انتهجت منذ تأسيسها سياسة الانفتاح والتسامح، حيث حافظت منذ عهد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على مبدأ عدم الانحياز لأي تعصبات أو صراعات، ومد يد العون والمساعدة لدول العالم أجمع، وترسيخ ما يتحلى به شعب الإمارات من قيم الإسلام الحنيف، والعادات العربية الأصيلة، وجعل مؤسس الدولة، العدل والمساواة والتآلف والتسامح واحترام الآخر، من جميع الأديان والأعراق والثقافات، نهجاً ثابتاً، لا يقتصر على الداخل بين مكونات المجتمع فقط، وإنما يحكم علاقات الدولة بالعالم الخارجي، وشكل التسامح أحد المبادئ الإنسانية والأخلاقية التي رسختها قيادتنا الرشيدة منذ قيام الإمارات.

وأضاف: باتت الدولة اليوم في نظر العالم، مثالاً للتعايش والتسامح، حيث تحتضن على أرضها أكثر من 200 جنسية بمختلف ثقافاتها ودياناتها، يعيشون في وئام وانسجام، وأخذ التسامح في دولتنا منحى مختلفاً، فتحول فكره وقيمه ومبادئه إلى نهج حياة، وبرنامج عمل وجوهر وعمق سياسة دولة الإمارات، التي كانت، وما زالت وستظل، تضرب مثالاً للتسامح والقيم الإنسانية الحضارية الراقية، حيث تعد دولة الإمارات، حاضنة لقيم التسامح والسلم والتعددية الثقافية، وكفلت قوانينها للجميع، الاحترام والتقدير، وجرّمت الكراهية والعصبية وأسباب الفرقة والاختلاف، كما أن الدولة تعد شريكاً أساسياً في اتفاقيات ومعاهدات دولية عدة، ترتبط بنبذ العنف والتطرف والتمييز.

تعليقات

تعليقات