فتح باب المشاركة لفرق العالم الجامعية في «ديكاثلون الطاقة الشمسية» - البيان

فتح باب المشاركة لفرق العالم الجامعية في «ديكاثلون الطاقة الشمسية»

أعلن سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، عن فتح باب التسجيل للفرق الجامعية على مستوى العالم للمشاركة في الدورة الثانية من المسابقة العالمية للجامعات لتصميم البيوت المعتمدة على الطاقة الشمسية «ديكاثلون الطاقة الشمسية-الشرق الأوسط» في إطار الشراكة بين المجلس الأعلى للطاقة في دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي مع وزارة الطاقة الأميركية، حيث تستضيف دبي الدورتين الأولى والثانية من المسابقة، الأولى في شهر نوفمبر من العام الجاري، والثانية عام 2020.

جاء ذلك خلال افتتاحه ورشة العمل الدولية الثانية التي نظمتها الهيئة للفرق المشاركة في الدورة الأولى من المسابقة التي يتنافس فيها 21 فريقاً من 36 جامعة في 15 دولة، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وپول مالك، القنصل العام الأميركي في دبي، وأحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، وريتشارد كينغ، مؤسس المسابقة العالمية للجامعات لتصميم البيوت المعتمدة على الطاقة الشمسية، ونجيب العلي المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020، والدكتور إدوين رودريغيز، مدير المسابقة، وعدد من المسؤولين والباحثين والأعضاء السابقين في المسابقة العالمية.

وفي كلمته خلال الورشة، قال معالي ثاني الزيودي: «يتركز تأثيرنا البيئي في المناطق الحضرية.

وهنا في دولة الإمارات، فإن أكثر من 90% من السكان يعيشون في مناطق حضرية، لذا، فإن طريقة إدارتنا للمدن أمر في غاية الأهمية لضمان التنمية المستدامة للحد من التأثيرات المتزايدة لتغير المناخ.

وتتضمن الأجندة الخضراء لدولة الإمارات 2030 التي اعتمدها مجلس الوزراء عام 2015، برنامجاً حول البنية التحتية الخضراء لأننا نؤمن أن تطوير مبان خضراء وبنية تحتية صديقة للبيئة من بين أهم أولوياتنا».

10 معايير

وأشار إلى أن المعايير العشرة للمسابقة العالمية تشجع الرؤية المتكاملة للتطوير الحضري وليس الأداء الفردي لكل مبنى، لافتاً إلى أنه لتحقيق التنمية المستدامة في مدننا، نحن بحاجة إلى تضافر الجهود، والأفكار المبتكرة، والبحث والتطوير للتقنيات والحلول الواعدة، وتعد المسابقة العالمية مبادرة ممتازة لتزويد الشباب حول العالم بفرصة رائعة لعرض أفكارهم وتجربتها بشكل عملي.

أود أن أهنئ جميع الفرق التي وصلت للمرحلة النهائية في هذه المسابقة المهمة، وأتمنى لكم النجاح في المسابقة العالمية للجامعات لتصميم البيوت المعتمدة على الطاقة الشمسية الشرق الأوسط 2018«.

من جانبه رحب سعيد الطاير بالفرق المشاركة وقال:»يسعدني أن ألتقيكم مجدداً في إمارة دبي في ورشة العمل الدولية الثانية ضمن استعداداتنا لتنظيم الدورة الأولى من المسابقة العالمية للجامعات لتصميم البيوت المعتمدة على الطاقة الشمسية –الشرق الأوسط، والتي يتنافس فيها 21 فريقاً من 36 جامعة في 15 دولة.

وتكتسب هذه الدورة من المسابقة أهمية خاصة، فإضافة إلى أنها تعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، فهي تنظم خلال «عام زايد» الذي نحتفي خلاله بمرور مئة عام على ميلاد المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي رسخ مبادئ التنمية المستدامة في دولة الإمارات، وتواصل المسيرة من بعده قيادتنا الرشيدة.

60

سيتم تنظيم المسابقة في نوفمبر المقبل على مساحة تقدر بنحو 60 ألف متر مربع في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد)، نظراً لأهميته كصرح ريادي في مسيرة التحول نحو الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة في دبي، حيث تهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 إلى توفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة، وتأسيس نموذج مستدام لتوفير الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي، وأن تكون دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول 2050«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات