«مدارسنا مسؤوليتنا» مبادرة لإكساب موظفي وزارة التربية مهارات القيادة

أطلقت وزارة التربية والتعليم مبادرة «مدرستنا مسؤوليتنا» وتستهدف موظفي الوزارة من فئة الشباب، وتترجم المبادرة رؤية ورسالة وزارة التربية والتعليم في إيجاد كوادر وطنية مؤهلة وقادرة على التعامل مع التحديات وضرورة إتاحة الفرصة للشباب ليشاركوا في وضع الحلول إزاء ما يستجد من قضايا في مختلف وإيماناً كذلك من الوزارة بأن التعليم مسؤولية مشتركة بين كافة عناصر المجتمع ويجب توحيد الجهود والاستفادة من شغف فئة الشباب لتطوير أدائها والمضي به إلى آفاق مستقبلية واعدة.

وتهدف المبادرة إلى إشراك الموظفين في مختلف مجالات العمل التربوي واطلاعهم كذلك على الجهود التي تبذلها الوزارة في مطلع كل عام دراسي لتأمين انطلاقة مثلى للسنة الدراسية، كما تحفز المبادرة الحس القيادي لدى كافة موظفي الوزارة ليأخذوا زمام المبادرة ويخوضوا غمار التخطيط للعمل التربوي.

وقال المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة خلال لقاء بالمبادرة نظمته الوزارة في أبوظبي بحضور فوزية غريب الوكيل المساعد لقطاع العمليات المدرسية وعدد من الوكلاء المساعدين ومديري المناطق التعليمية ومديري الإدارات في وزارة التربية والتعليم وجمع غفير من الموظفين أن لدى الوزارة كوادر بشرية شابة تتحلى بقدر كبير من الحرفية والمهارة وابتداع الحلول لذلك نعمل في وزارة التربية عبر تلك المبادرة على تسخير تلك الطاقات لخدمة رسالتنا التربوية وإضافة أبعاد جديدة للعمل التربوي.

وبموجب المبادرة تشكل الوزارة 21 فريقاً من الموظفين ويتولى كل فريق بالتعاون مع مديري النطاق وقطاع العمليات المدرسية متابعة سير تجهيز 30 مدرسة في مختلف مناطق الدولة.

تعليقات

تعليقات