رئيس الجامعة: خطوات مهمة للإمارات في محاربة التطرف

100 منحة بـ 32 مليون دولار سنوياً من رجال أعمال إماراتيين لـ «أميركية القاهرة»

أشار فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأميركية بالقاهرة إلى أن الجامعة لديها برنامج للمنح الدراسية يقدم ما يقارب من 100 منحة بقيمة 32 مليون دولار سنوياً يدعمه عدد من رجال الأعمال بالإمارات.

وكشف عن الدعم الذي قدمه خلف الحبتور لتوفير منح دراسية لعشرة من الطلبة من الأقاليم بمصر، والتي تهدف إلى تغيير مسار الطلبة للأفضل.

جاء ذلك على هامش الفعالية التي نظمتها الجامعة الأميركية بالقاهرة بدبي أخيراً بعنوان «الجامعة الأميركية بالقاهرة في دبي» في منتجع الحبتور، تضمنت حفل استقبال لخريجي الجامعة الأميركية بالقاهرة في الإمارات، وحلقة نقاشية وورش عمل.

محاربة التطرف

كما أكد ريتشياردوني أن دولة الإمارات خطت خطوات واسعة نحو محاربة التطرف والإرهاب من خلال استراتيجيتها وقوانينها الوطنية الرامية إلى مكافحة الإرهاب الدولي بكل أشكاله وصوره.

وأضاف أن القانون الخاص بمكافحة كل أشكال التمييز والكراهية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يأتي ترسيخاً لنهج الإمارات الثابت في احترام الأديان والثقافات الأخرى ونشر مبادئ التسامح والمساواة، مشيراً، إلى أن القانون يضع حداً لتجاوزات أصحاب الأفكار الهدامة الذين يبثون سمومهم بين فئة الشباب.

وأكد أن تطوير منظومة التعليم بالإمارات عملية متواصلة شارفت على القمة تهدف إلى الوصول إلى مخرجات متميزة تتناسب والتطورات المذهلة التي وصل إليها العلم في العالم، ويتضح ذلك جلياً من استقطاب أفرع للجامعات العالمية المرموقة داخل الدولة، بالإضافة إلى الاهتمام ببرامج ابتعاث الطلبة المواطنين.

تعاون

وكشف فرانسيس عن أن زيارة الوفد لدبي جاءت لإقامة العديد من سبل التعاون بين الجامعة وعدد من المؤسسات التعليمية بدبي منها مؤسسة الغرير للتعاون في مجال توفير التعليم المدمج، بالإضافة إلى عدد من المدارس التي قام الوفد بزيارتها للاطلاع على أفضل الممارسات في تدريب وتأهيل المعلمين للاستفادة منها في البرنامج الذي طرحته الجامعة أخيراً في هذا المجال.

وحضر الفعالية خريجو الجامعة المقيمون بالدولة من الجالية المصرية والجاليات العربية، بالإضافة إلى نخبة من داعمي الجامعة من رجال الأعمال والمستثمرين والشخصيات العامة.

تعليقات

تعليقات