تأسيس مختبر متعدّد الأغراض

تعاون بحثي بين مركز محمد بن راشد للفضاء وكليات التقنية العليا

عبداللطيف الشامسي ويوسف الشيباني خلال توقيع الاتفاقية | من المصدر

وقعت كليات التقنية العليا اتفاقية تعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، بهدف تأسيس مختبر للأبحاث والتطوير متعدد الأغراض، بحيث يدعم المختبر تنفيذ برامج البحث والتطوير لمركز محمد بن راشد للفضاء، وتوفير فرص تدريب وتوظيف للطلبة، كما يمثل هذا التعاون جزءاً من استراتيجية الكليات المتعلقة بمبادرة تأسيس «فضاءات الابتكار» باعتبار المختبر متعدد الأغراض جزءاً من هذه الفضاءات التي يتم تأسيسها في الكليات بمختلف فروعها لخلق مساحات عملية تدعم التعليم الذكي وربط المخرجات بالقطاع الصناعي في كل إمارة.

وقع الاتفاقية كل من الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا ويوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، بحضور مسؤولين من الطرفين.

ووفقاً لاتفاقية التعاون فإن مختبر البحث والتطوير الذي سيتم تأسيسه في كليات التقنية للطلاب بدبي، سيدعم التعاون بين الجانبين في إجراء الأبحاث المختلفة والمتعلقة بالتكنولوجيا وعلوم الفضاء لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات الحالية والمستقبلية، كما سيتعاون الطرفان لإعداد مساقات دراسية اختيارية بما يتوافق مع المختبرات متعددة الأغراض، مع الحرص على توفير فرص تدريب ورعاية وتوظيف للطلبة، وإتاحة الفرصة للطلبة للمشاركة في الأبحاث العلمية وتطوير خبراتهم ومهاراتهم البحثية.

أهمية

وعبر الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا عن أهمية هذا التعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء وخاصة في ظل جهود الدولة ودخولها بقوة السباق العالمي في مجال الفضاء لإثبات ريادتها في هذه الصناعة العالمية، مشيراً إلى أن كليات التقنية العليا تضع خططها بما يتماشى مع توجهات القيادة والرؤى الوطنية الرامية لإعداد كفاءات قادرة على التنافسية العالمية وقيادة التغيير والمساهمة في التنمية.

وأضاف الدكتور الشامسي أن الكليات لديها استراتيجية عمل واضحة تعتمد فيها على تقديم تعليم تطبيقي احترافي يمكن الطلبة من الدراسة الأكاديمية إضافة إلى التدريب العملي والمهارات الوظيفية، وأن هذه الاستراتيجية تولي أهمية كبيرة للشراكة مع قطاعات العمل والصناعة بما يدعم جاهزية الطلبة الوظيفية وقدرتهم على التعامل مع المتغيرات ومتطلبات العمل المستقبلية، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية تدعم تحقيق مبادرة «فضاءات الابتكار» حيث تقوم الكليات حالياً بالعمل على تأسيس فضاء للابتكار في كل فرع من فروع الكليات والذي يتضمن مساحات متنوعة للتعليم التطبيقي والإبداعي والمرتبطة بالمناهج وكذلك بقطاعات العمل.

خطوة عملية

وقال يوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: «هذه الاتفاقية تعد خطوة عملية، في إطار المهمة الأساسية لمركز محمد بن راشد للفضاء لتنفيذ الأبحاث والمشروعات والدراسات المتعلقة بعلوم الفضاء، وفي إطار تأسيس علاقات تعاون مشترك مع المؤسسات الوطنية والأكاديمية العريقة في الدولة، مثل كليات التقنية العليا، للاستفادة من خبراتهم في مجال الأبحاث التقنية المتخصصة، وتوفير البيئات البحثية الاحترافية القادرة على تحقيق أهداف المركز».

ربط

أوضح الدكتور جهاد المهيدات العميد التنفيذي ونائب المدير العام بالإنابة لتكنولوجيا التعليم في الكليات، أن فلسفة فضاءات الابتكار تقوم على اعتبار الشراكة مع القطاع الصناعي جزءاً دائماً من الفضاء الابتكاري، وهذا ما تعكسه اتفاقية التعاون، حيث سيمثل هذا المختبر جزءاً من فضاء الابتكار في كلية دبي للطلاب، والتي سيتم من خلالها ربط الطلبة بشكل أكبر بعالم الفضاء والتطورات والبحوث الجارية في مجاله.

تعليقات

تعليقات