العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «تربوي العربية الخليجي» يعتمد تطوير تقويم أداء الطلبة حتى السادس

    ■ عيسى الحمادي

    أكد الدكتور عيسى صالح الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة أنه وفي إطار توجيهات القيادات الخليجية الرشيدة وتلبية لطموحات مجتمعاتنا وتطلعاتهم إلى النهوض باللغة العربية في العملية التربوية والتعليمية اعتمد وزراء التربية والتعليم أعضاء المؤتمر العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج في المؤتمر الثالث والعشرين برنامج تطوير سياسات تقويم أداء الطلبة في اللغة العربية (للصفوف 1- 6).

    وأشار إلى انه استمراراً لجهود المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة في السعي إلى تحقيق أهدافه تم تشكيل فريق عمل متخصص من الخبراء ذوي الاختصاص لتنفيذ البرنامج طبقًا لخطة إنجاز البرنامج، ليكون هذا البرنامج امتدادًا للبرنامج الذي تم إنجازه في الدورة السابقة وهو برنامج أساليب تقويم الطلبة في اللغة العربية: الواقع والمأمول، والذي تم فيه حصر أساليب التقويم الحديثة في مقترح عام للدول الأعضاء ثم مقترح خاص لكل دولة على حدة.

    وكشف الحمادي أن المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة يقدم إصداراً جديداً يتناول الإطار المرجعي الخليجي لتطوير سياسات التقويم اللغوي للصفوف (1-6) وتطرق إلى الوصف العام للدراسة حيث يُركز البرنامج على تطوير السياسات العامة لتقييم وقياس مخرجات تعليم اللغة العربية بما يحقق اكتساب الطلاب للمهارات اللغوية التطبيقية إلى جانب اكتساب المعارف المهمة في اللغة العربية، وبالاستفادة من البرامج التي نفذها المكتب.

    وعن وصف الإصدار أشار الحمادي إلى أنه يعد دراسة قيمة ويرصد الواقع أن هناك اختلافًا في سياسات تقويم تعليم اللغة العربية وتعلُّمها في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج بالإضافة إلى اختلاف الأساليب والأدوات التي تُستخدم في عملية التقويم، وهذا ما اتضح من خلال الاطلاع على وثائق وأدلة سياسات التقويم في اللغة العربية في الدول الأعضاء، وأن الدول الأعضاء متفاوتة في استخدام أساليب التقويم اللغوي وأدواته عند تقويم طلاب التعليم العام، وهذا ما أثبتته الدراسة التي أجراها المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة بعنوان «أساليب تقويم الطلبة في اللغة العربية .. الواقع والمأمول»، مما جعل الدراسة توصي بتطوير تقويم تعليم اللغة العربية.

    طباعة Email