طلاب جامعة الإمارات يطوّرون كاميرا لإنقاذ الإبل

فريق العمل في صورة جماعية | البيان

قام فريق من طلاب كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات بتطوير تقنية ثلاثية الأبعاد لمراقبة الرياضيين المحترفين، واستخدامها في نظام للإنذار المبكر الذي يمكن أن ينقذ حياة الإبل.

ويعتبر جهاز «قارئ لغة جسد الإبل» أداة تساعد مربي الإبل على معرفة ما إذا كانت حيواناتهم تعاني من مشاكل صحية يمكن أن تكون قاتلة.

وأشار الطالب علاء حسين هارون، أحد أعضاء فريق إلى أن هذا النظام يعمل باستخدام كاميرات ثلاثية الأبعاد يتم تثبيتها حول مزارع الإبل، لمراقبة سلوك الحيوانات باستمرار، وتتبع ورصد حركات الإبل.

ويهدف الطلاب إلى جمع قاعدة بيانات ضخمة وشاملة من المعلومات حول عادات الإبل وأنماط حياتها، لمعرفة ما الذي تشعر به الإبل، وبالتالي تحديد علامات المرض في مرحلة مبكرة، واتخاذ التدابير الوقائية.

وتهدف قاعدة البيانات إلى أن تكون شاملة بحيث تساعد مربي الإبل في استخدامها للتقليل من خسائر الحيوانات، وجاءت فكرة هذا الجهاز، عندما اشترى صديق عائلة علاء جملاً بمبلغ كبير بهدف إشراكه في سباقات الإبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات