خلال افتتاح برنامج الإرشاد الأكاديمي للطلبة الجدد في جامعة زايد

لبنى القاسمي: نهدف تخريج كوادر تجيد التحاور مع العصر

صورة

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الدولة للتسامح ، رئيسة جامعة زايد، أن الجامعة تسعى منذ إنشائها عام 1998 إلى تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة وأهدافها، وذلك من خلال الحرص على تخريج كوادر متميزة تتمتع بالكفاءة وتجيد التحاور مع العصر بإتقان تام للغتين العربية والإنجليزية، وتتأهل للقيام بأدوار وظيفية وشغل مناصب قيادية، وتقدم المساهمات الإيجابية في تنمية المجتمع والأسرة.

وأضافت أن الجامعة تعمل باستمرار على توفير قاعدة معرفية متينة لطلبتها تمكنهم من الحفاظ على مسيرة التقدم والنجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة، منوهة بأن خريجي وخريجات الجامعة يشغلون أدواراً وظيفية ومناصب قيادية في مختلف قطاعات الدولة.

جاء ذلك في فيديو ترحيبي تم بثه في افتتاح برنامج الإرشاد الأكاديمي واستقبال الطلبة الجدد وأولياء أمورهم، الذي أقيم أمس في حرم الجامعة بأبوظبي، كما تم بثه أول أمس (الثلاثاء) في حرمها بدبي، وحضره الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة والدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة والدكتورة فاطمة الدرمكي مساعد نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة، وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.

تحديات

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي في كلمتها إلى الطلبة: «لا تخلو الحياة الجامعية من التحديات التي تستلزم منكم الجهد والمثابرة والحرص على الحصول على دعم الأساتذة والموظفين بالجامعة وعلى تشجيع أسركم والمحيطين بكم للتغلب على هذه التحديات بنجاح، وأؤكد لكم أنه كلما حرصتم على استثمار أوقاتكم بالمشاركة في الأندية والمنظمات الطلابية زاد ذلك من فرصكم في تطوير الذات».

وأضافت معاليها: «إننا نؤمن بأن الانخراط في المشاريع التي تطرحها الجامعة والكليات لطلبتها تساعد على تطوير المهارات القيادية لديهم، مؤكدة أن الإرشاد وخدمات الدعم التعليمي المتميزة التي توفرها الجامعة هي مناهج النجاح في الحياة الجامعية»، وداعية الطلبة إلى المشاركة الفعالة فيها والالتزام بأعلى المعايير الأكاديمية العالمية.

اعتماد

من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة، أن جامعة زايد حصلت على الاعتماد المؤسسي كما حصلت 5 من كلياتها السبع على الاعتماد الأكاديمي العالمي، كلٌ في مجالات التخصص التي تضمها، مما يوضح أنها تحقق أعلى المعايير الدولية المطلوبة والتي وُضِعَت من قِبَل المنظمات الأكاديمية المتخصصة.

وأشار إلى أن الجامعة تحدد التخصصات والبرامج التي تقوم بطرحها للدارسين بها من خلال البحث والتحاور مع القادة في الدولة والحكومة وكذلك المتخصصين في جميع الميادين والصناعات، حيث تسعى دائماً إلى الالتزام بغالبية متطلبات واحتياجات سوق العمل المستقبلية.

مقومات

وقالت الدكتورة ماريلين روبرتس نائبة مدير الجامعة للطلبة الجدد: «إن الإرشاد الأكاديمي هو أحد المقومات الأساسية التي تساعد على نجاح الطالب وتميزه. لذا احرصوا على منذ اليوم الدراسي الأول وحتى آخر يوم في الجامعة على الاستماع إلى نصائح المرشدين الأكاديميين والالتزام بها، حيث يساعدكم هؤلاء في كل مرحلة من مراحل الدراسة وفي اختيار التخصص»، موضحة أن الجامعة توفر أيضاً مركز الإرشاد الطلابي ومكتب التسهيلات وغيرها من المرافق لتقديم النصح والمشورة للطالب عند الحاجة.

وارتفع عدد الطلبة الجدد الذين تم قبولهم في الجامعة في مرحلة البكالوريوس هذا العام من القادمين إليها من المرحلة الثانوية حتى أمس إلى 2704 طلاب وطالبات بينهم في فرع أبوظبي 1804 يتوزعون على 1272 طالبة و532 طالب (بمن فيهم 191 طالباً عائدين من الخدمة الوطنية الإلزامية)، وفي فرع دبي 900 طالبة. وبالتحاق هؤلاء إلى طلبة الجامعة المنتظمين فيها حالياً يرتفع إجمالي عدد الطلبة في برامج البكالوريوس إلى 9204 طلاب وطالبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات