00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«وطني الإمارات» تحض الشباب على المواطنة الصالحة وتحمل المسؤولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت مؤسسة وطني الإمارات ضرورة تمكين الشباب، وتفعيل دورهم في تحمل المسؤولية، من خلال الاعتزاز بالهوية الوطنية والمحافظة عليها وتطبيق ممارسات المواطنة الصالحة والاهتمام بكل أبعاد الهوية الوطنية الثقافية.

جاء ذلك خلال أهم محاور تقرير «الهوية الوطنية وأبعادها، مسؤولية وطنية ومشاركة شبابية»، الذي أصدرته المؤسسة وتضمنته كلمة لضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات في إطار مشاركة المؤسسة في الحفل الختامي من الدورة الـ22 من برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة، الذي نظمته كلية آل مكتوم في أسكتلندا، بمشاركة طالبات من جامعات وكليات الإمارات إضافة لطالبات من جامعات عربية ودولية.

وتفاعلت الطالبات في الجلسة الحوارية، التي ناقشت موضوع الهوية الوطنية الإماراتية ودور المجتمع والشباب في الحفاظ عليها وتعزيزها، وطالبن بتكثيف البرامج والجلسات النقاشية والمنتديات والملتقيات التي تهتم بالطلبة المبتعثين من أجل تعزيز دورهم ومشاركتهم في كل ما يخص الهوية الإماراتية وأبعادها ومكوناتها.

وشاركت المؤسسة بتوزيع إصداراتها الوطنية التي تتناول مواضيع تاريخية وثقافية على الطالبات ومنها إصدار الشيخ سعيد آل مكتوم وكتاب الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة وكتاب «هكذا قالت رؤاه».

وقال ضرار بالهول الفلاسي إن المؤسسة تهتم بإصدار التقارير والدراسات المتعلقة بشأن الناشئة والطلبة المواطنين داخل الدولة وخارجها، التي تستند إلى معلومات وآراء وإحصاءات حول مدى إدراك الشباب لعناصر ومكونات الهوية الوطنية الإماراتية والفرق بين الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة.

طباعة Email