00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إعداد استراتيجية للتعليم المستمر بدءاً من 2017 - 2018

قبول 16313 طالباً وطالبة بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والبعثات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتمدت وزارة التربية والتعليم، أمس، قبول 16313 طالباً وطالبة في مؤسسات التعليم العالي الحكومية وشملت (جامعة الإمارات العربية المتحدة، كليات التقنية العليا، جامعة زايد، مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، جامعة خليفة، جامعة محمد الخامس «أكدال»، بالإضافة إلى برنامج البعثات الخارجية للعام الدراسي المقبل 2016 – 2017)، فيما أكدت الوزارة أن الطلبة المقبولين الذين من المقرر أن يلتحقوا بالخدمة الوطنية، مقاعدهم محجوزة بالجامعات، وسيباشرون دراستهم فور انتهائهم من الخدمة الوطنية.

وكشفت الوزارة عن عزمها تطبيق استراتيجية متكاملة للتعليم المستمر من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ بدءاً من العام 2017- 2018، حيث يتوقع الانتهاء من اعدادها نهاية العام الجاري ومن شأنها أن تمنح فرصاً تعليمية للجميع للدراسة بغض النظر عن السن أو سنة انتهاء الدراسة، كما تعتزم أيضاً تطبيق اختبارات وطنية موحدة إلزامية لكافة مدارس التعليم العام تشمل اللغة الإنجليزية، العلوم، اللغة العربية، الرياضيات، وسيتم قبول الطلبة بناء على نتيجتهم بها بكافة مؤسسات التعليم العالي سواء الحكومية أو الخاصة.

ممارسات حديثة

وأكد معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن وزارة التربية والتعليم تمضي بخطى واثقة نحو تكريس الممارسات التعليمية الحديثة سواء في مدارسها أو جامعاتها في القطاعين العام والخاص، وتحقيق التكامل بينها عبر وضع استراتيجيات تحقق هذا الأمر، وهو ما يستدعي البحث عن أفضل النظم واعتماد التخصصات التي يحتاج لها سوق العمل، متقدماً بالتهنئة للطلبة المقبولين في مؤسسات التعليم العالي ومؤكداً أهمية هذه المرحلة في رسم ملامح مستقبلهم ومساراتهم المهنية التي يتطلعون إليها.

وقال معاليه: «بدأنا بتطبيق حزمة من التغييرات التنظيمية التي طالت قطاع التعليم العالي التي تركز في مضمونها على نوعية المخرج التعليمي، مشيراً إلى أن الفرصة أصبحت متاحة أمام الطلبة الذين لم يحصدوا درجات عالية في الثانوية العامة للالتحاق ببرامج أكاديمية نوعية تحقق لهم طموحهم، وبما يدعم من توجهات الدولة في الاهتمام بالطلبة الإماراتيين وتمكينهم من مسايرة عالم المعرفة والولوج إلى سوق العمل».

تعليم مستمر

من جانبه، كشف معالي الدكتور أحمد بالهول وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، خلال لقاء عقده مع ممثلي وسائل الإعلام أمس، عن عزم الوزارة تطبيق استراتيجية متكاملة للتعليم المستمر العام الدراسي 2017 – 2018، عقب الانتهاء من مرحلة إعدادها نهاية العام الجاري، والتي من شأنها أن تمنح الجميع فرصة مواصلة المشوار التعليمي بصرف النظر عن السن أو سنة التخرج من المدارس، بالإضافة إلى دعم الطلبة وتزويدهم بالمهارات المتجددة وفقاً للتغيرات التي تحدث في سوق العمل.
كما أعلن معاليه عزم وزارة التربية تطوير اختبار «السيبا» ليصبح اختباراً وطنياً إلزامياً موحداً في اللغة الإنجليزية، اللغة العربية، الرياضيات، بالإضافة إلى العلوم، حيث من المتوقع أن يتم البدء في تطبيقه العام الدراسي المقبل، وسيغطي جميع المدارس الحكومية والخاصة بشكل إلزامي، وسيكون القبول بكافة مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة بناء على هذا الاختبار.

لائحة أولية

وأكد معالي الدكتور أحمد بالهول، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، أن اللائحة المعلنة بأسماء الطلبة المقبولين في جهات الابتعاث تعتبر لائحة أولية، وأشار إلى أن فرصة التقديم على البعثات مازالت متاحة أمام خريجي الثانوية العامة ممن يستوفون المعايير المطلوبة والراغبين باستكمال دراستهم الجامعية خارج الدولة، وحثّ الطلبة على التواصل بشكل مباشر وفي أسرع وقت مع إدارة البعثات أو زيارة مراكز خدمة سعادة المتعاملين للحصول على كافة المعلومات والدعم الذي يحتاجون إليه.

وقال معاليه: نحرص على تعزيز التعاون مع مؤسسات التعليم العالي في كلا القطاعين الحكومي والخاص لضمان بناء كفاءات وطنية مؤهلة للمناصب القيادية والرياديّة بما يدعم رؤية دولتنا وتوجهاتها لبناء اقتصاد تنافسي ومعرفي ذي تنمية مستدامة.

وأضاف: «أهنئ الطلبة الذين استكملوا المرحلة الثانوية بنجاح، ونؤكد على أن الوزارة ستقدم لهم كافة أوجه الدعم والإرشاد خلال المرحلة المقبلة من مسيرتهم التعليمية والأكاديمية من خلال فرق عمل الوزارة أو عن طريق أو شبكة الملحقيات الثقافية لدولة الإمارات في دول الابتعاث، إن تضافر هذه الجهود على مستوى القطاع الحكومي من جهة، سيكون له أثر إيجابي على إعداد خريجين في مختلف الاختصاصات التي يحتاجها سوق العمل على المدى المنظور».

الإنجاز المهني

من جانبه، قال الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا إن الكلية ستقبل للمرة الأولى بدءاً من العام الأكاديمي المقبل الطلبة الذين لم يتمكنوا من استيفاء شروط القبول المباشر للالتحاق بها ودراسة برامجها، وذلك ضمن برنامج «الإنجاز المهني» والذي تم استحداثه بما يتوافق مع المستوى الرابع في منظومة المؤهلات الوطنية، لافتاً إلى أن إجمالي عدد الطلبة المتوقع التحاقهم بالبرنامج في السنة الأولى يبلغ 800 طالب وطالب.

وأضاف: تأتي هذه المبادرة لكليات التقنية العليا بعد أن عملت على تطوير منظومة برامجها والتي ستتيح لها قبول طلبة من خريجي الثانوية العامة بغض النظر عن مستوى كفاءتهم في اللغة الانجليزية، وتوفير مسارات تعليمية متعددة المستويات ومتوائمة مع منظومة المؤهلات المهنية، وتدريبهم للحصول على البرامج المهنية لشهادة المستوى الرابع لنظام المؤهلات في الدولة في عدد من المسارات المهنية ملبية بذلك احتياجات سوق العمل.

«الإنجاز المهني»

ولفت إلى أنه سيتم طرح برنامج «الإنجاز المهني» على المستوى الرابع ابتداء من العام الأكاديمي المقبل (2016- 2017)، والذي سيعمل على تمكين الطلبة من العديد من المهارات العلمية والفنية اضافة الى اللغة الانجليزية بما يؤهلهم ليكونوا فنيين ومهنيين في مجالات متعددة منها صيانة الكهرباء والميكانيكا وصيانة الطائرات وتكنولوجيا المعلومات وريادة الأعمال والصحة والسلامة البيئة وغيرها، كما أن الطلبة المتفوقين في هذا البرنامج ممن يحققون معدلات تميز، ستكون أمامهم فرصة لمواصلة دراستهم في كليات التقنية العليا وفق معايير القبول المعتمدة لديها.

حضور

وحضر إعلان المقبولين بمؤسسات التعليم العالي الحكومية وبرنامج البعثات الخارجية والمنح الداخلية للعام الدراسي 2016-2017، معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور أحمد بالهول، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، والدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد، ومبارك الشامسي المدير العام لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والدكتور عارف الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة، وفاروق حمادة، مدير جامعة محمد الخامس «أكدال».

وأعلنت الوزارة أنه سيتم نشر أسماء الطلبة المقبولين مباشرة على الموقع الإلكتروني لوزارة التربية والتعليم على العنوان الآتي: www.moe.gov.aepagesapproval2016.aspx، فيما دعت الطلبة الذين لم ترد أسماؤهم في قائمة المقبولين إلى التواصل مع قسم التسجيل والإرشاد بالوزارة أو المؤسسة التعليمية التي يرغبون بالالتحاق بها لمتابعة طلباتهم.

مصلحة تربوية

أعلنت كلية الإمارات للتطوير التربوي عن إيقاف القبول لبرامج البكالوريوس للعام الدراسي 2016-2017، ويأتي هذا القرار كجزء من الخطة الاستراتيجية الخماسية التي ستعلن عنها الكلية في الأيام القادمة والتي ستركز الكلية من خلالها على برامج التطوير المهني والدراسات العليا، وذلك تماشياً مع رؤية مجلس أبوظبي للتعليم وخدمةً لقطاع التعليم في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الدكتور عارف سلطان الحمادي، رئيس مجلس أمناء كلية الإمارات للتطوير التربوي أن هذا القرار لن يؤثر على الطلبة الحاليين، إذ سيستمرون في دراستهم في الكلية حتى نيلهم شهاداتهم الجامعية.
وأضاف الحمادي أن الخطة الاستراتيجية الجديدة للكلية تأتي في إطار خدمة احتياجات قطاع التعليم الذي يعد من أهم القطاعات الحيوية التي تخدم أجندة الدولة وتسهم في تحقيق تطلعاتها المستقبلية.

دعم مستمر

قال محمد عمران الشامسي رئيس مجمع كليات التقنية العليا إن قيادتنا الرشيدة لا تالو جهداً في تقديم كل ما من شأنه المساهمة في علمية بناء وإعداد الإنسان الإماراتي للمستقبل، مثمناً الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة لمؤسسات التعليم العالي بالدولة ومن بينها كليات التقنية العليا التي تمثل أكبر مؤسسة للتعليم العالي والمتخصصة في التعليم التطبيقي بالدولة، وإن هذا الدعم بكل أشكاله عزز من مسيرة نجاح الكليات في تحقيق أهدافها.

وعبر الشامسي عن فخره بمسيرة كليات التقنية العليا المتميزة على مدار 28 عاماً والتي رفدت خلالها سوق العمل ب 69 ألفاً و 641 خريجاً وخريجة من مختلف التخصصات العلمية والتكنولوجية الحيوية، والذين نجحوا بفضل الإعداد الجيد لهم، في تولي مناصب قيادية وتحقيق إنجازات وترك بصمات فاعلة في مواقع عملهم بسوق العمل في الدولة، وذلك من خلال المهارات العلمية والمعرفية والتطبيقية التي اكتسبوها في إطار البرامج التخصصية التي تطرحها الكليات والتي تتمثل في 71 برنامجاً تطبيقياً على مستوى فروعها الـ17 بالدولة.

لمشاهدة الأسماء أضغط هنا

طباعة Email