«المؤتمر الثاني للكيمياء التطبيقية» في أميركية الشارقة منصة لتبادل الأفكار العلمية

المشاركون في المؤتمر

ناقش المؤتمر الثاني للكيمياء التطبيقية في الإمارات، موضوعات شملت الكيمياء التحليلية والكيمياء الحيوية، التحفيز، والكيمياء الحسابية، والكيمياء غير العضوية والأجهزة وعلوم المواد والسطح، والكيمياء الطبية، وتكنولوجيا النانو، والكيمياء الكهربائية، والكيمياء العضوية، والكيمياء البوليمر، والكيمياء الفيزيائية، والكيمياء البيئية، وتطبيقات الطب الشرعي والطاقة الخضراء والمستدامة.

وقد نظم المؤتمر قسم الأحياء والكيمياء وعلوم البيئة في كلية الآداب والعلوم بالجامعة الأميركية في الشارقة بحضور الدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة، والدكتور أمين مجدلاوي الأستاذ المشارك في قسم الأحياء والكيمياء وعلوم البيئة، والدكتور عماد أبو يوسف، الأستاذ في القسم نفسه، وعدد كبير من الأساتذة والمتخصصين.

ورحب الدكتور بيورن شيرفيه في كلمته الافتتاحية بالمشاركين وأطلعهم على نشأة وتطور الجامعة كمؤسسة رائدة للتعليم العالي في المنطقة، موضحاً أن المؤتمر يستهدف تسهيل عملية تبادل المعرفة العلمية والتطورات البحثية بين العلماء في هذه الصناعة والأوساط الأكاديمية والمنظمات الحكومية، والاطلاع على آخر الأبحاث العلمية المتقدمة في هذا المجال بهدف تبادل الخبرات واكتسابها، بما يعود نفعاً على الطلبة الدارسين والمجتمع بشكل أكبر، خاصة أن مثل هذه المنتديات العالمية تكون مناسبة متميزة لاطلاع الطلبة على فعالياتها، والاستفادة بشكل مباشر مما يقدم خلالها، فضلاً عن تعرفهم على المتخصصين العالميين عن قرب ومناقشتهم في كافة الأمور العلمية.

وأضاف الدكتور عماد أبو يوسف أن هذا المؤتمر الثاني، هو نتيجة وانعكاساً للنجاح الكبير للمؤتمر الأول الذي عقد في عام 2011، مشيراً إلى أن الجامعة على ثقة كبيرة بأن هذا النجاح سيتبعه العديد من المؤتمرات الأخرى، التي تستهدف تقديم الجامعة كمنصة دولية لتبادل الأفكار العلمية التي تهم المجتمع والمتخصصين في حياتهم اليومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات