00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أميركية الشارقة تهتم بتطوير تدريس اللغة العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعت ورشة عمل تم عقدها في الجامعة الأميركية في الشارقة إلى مواكبة التكنولوجيا في تدريس اللغة العربية. ونظم الورشة، قسم دراسات اللغة العربية والترجمة في كلية الآداب والعلوم بالجامعة.

التي عقدت تحت عنوان "تدريس اللغة العربية: قضايا بين التنظير والتطبيق". وخاطبت الدكتورة مي زكي، الأستاذ المساعد من قسم دراسات اللغة العربية والترجمة في الجامعة، اكثر من 150 مدرسا للغة العربية من مختلف المدارس من جميع أنحاء الدولة شاركوا في الورشة قائلة، // جانب هام جداً من الحفاظ على لغتنا العربية هي أن تواكب التقدم التكنولوجي حتى تكون محببة لدى الأجيال الجديدة التي تستخدم التقنيات الحديثة في حياتها اليومية.//

أما الدكتورة روناك حسني، رئيسة قسم دراسات اللغة العربية والترجمة في الجامعة، فقالت "إن هذه الورشة نابعة من المحبة حيث إنه قد خصص زملاؤنا وقتهم في نهاية الأسبوع للاهتمام بقضايا اللغة العربية لأنها جزء من هويتهم وثقافتهم." وأعربت الدكتورة حسني عن سعادتها بحضور 150 مدرسا ومدرسة لهذه الورشة وهي الثانية من نوعها.

وقالت: "نحن نرى بأنه تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية كبيرة وهي الحفاظ على العربية وتحبيبها لدى هذا الجيل. يجب أن نفكر كيف نجعل طرق تدريس اللغة العربية قريبة من طرق تدريس اللغات الأخرى ونستخدم جميع وسائل التكنولوجيا الحديثة في التدريس."

كما شارك في الورشة أيضاً الدكتور أحمد علي، الأستاذ المشارك، والدكتور جيرمي بالمر، الأستاذ المساعد، وهم أيضاً من قسم دراسات اللغة العربية والترجمة في الجامعة. أما الحضور فجاؤوا من مختلف المدارس من جميع أنحاء دولة الإمارات، خاصة دبي والشارقة وأبوظبي والعين.

وبحثت الورشة في المواضيع النظرية والعملية في تعليم اللغة العربية وتضمنت ثلاث جلسات هي: تدريس الأوزان الصرفية في صف اللغة العربية، وبناء الحصيلة اللغوية في اللغة العربية: النظرية والتطبيق، واستخدام التكنولوجيا في صف اللغة العربية. وبحثت الورشة في عدة نواحٍ حول كيفية تدريس اللغة العربية الى جانب المستلزمات والنظريات والمهارات الضرورية لتدريس اللغة العربية.

 

طباعة Email