00
إكسبو 2020 دبي اليوم

14 متميزة و59 جيدة و61 مقبولة و9 ضعيفة

إعلان نتائج الرقابة على المدارس الخاصة في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

كشفت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، نتائج الدورة السابعة من الرقابة المدرسية على المدارس الخاصة في دبي للعام الدراسي الجاري 2014- 2015، حيث جاءت 14 مدرسة خاصة في فئة «متميز» و59 مدرسة في فئة «جيد»، و61 مدرسة في فئة «مقبول» و9 مدارس خاصة في فئة «ضعيف».

و استطاعت 52 مدرسة خاصة أن ترتقي بأدائها في 7 سنوات، بحسب ما أفادت به جميلة سالم المهيري رئيس جهاز الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

7 سنوات

وأظهرت النتائج التي رصدت حصاد 7 سنوات من الرقابة المدرسية، تربع 14 مدرسة خاصة في دبي في فئة المدارس المتميزة بزيادة مدرستين على العام الدراسي الماضي و10 مدارس منذ الدورة الأولى للرقابة المدرسية التي انطلقت خلال العام الدراسي 2008- 2009، إضافة إلى حصول 59 مدرسة خاصة على ترتيب جيد بزيادة مدرستين على العام الماضي و25 مدرسة على العام 2008.

بينما تراجعت أعداد المدارس المقبولة من 64 مدرسة في العام الدراسي الماضي إلى 61 مدرسة خاصة العام الدراسي الجاري مقارنة بنحو 54 مدرسة في العام 2008، وبلغ عدد المدارس الضعيفة 9 مدارس بزيادة مدرسة واحدة على العام الدراسي الماضي وبتراجع إجمالي بلغ 8 مدارس خاصة منذ انطلاقة الرقابة المدرسية في العام 2008.

القيادة والأداء

وبينت نتائج الرقابة المدرسية وجود علاقة وثيقة بين وجود قيادة مدرسية جيدة في المدرسة وبين أداء المدرسة العام، إذ تتمتع المدارس الجيدة والمتميزة بقيادة مدرسية جيدة أو متميزة تؤثر بشكل مباشر وفعال في المدرسة.

وتوفر هيئة المعرفة تقريراً عن أبرز نتائج الرقابة المدرسية للعام الدراسي الجاري، على موقعها الإلكتروني إضافة إلى تطبيق هيئة المعرفة على الهواتف الذكية، بما يتيح لأولياء أمور الطلبة الحاليين فرصة الاطلاع على مستوى جودة التعليم الذي تقدمه مدارس أبنائهم، وتوفير خيارات متنوعة للطلبة الجدد انطلاقاً من تصنيف المدارس الخاصة بدبي تبعاً لجودة التعليم.

مقارنة الأداء

وأوضحت المهيري أن التقرير يركز على مقارنة الأداء لهذا العام مع العام الدراسي 2008 -2009 والذي يعد بداية انطلاقة الرقابة المدرسية في دبي، إذ قامت فرق الرقابة المدرسية بزيارة 143 مدرسة خاصة خلال العام الدراسي الجاري، مقارنة بزيارة 109 مدارس العام الدراسي 2008-2009، كما بلغ عدد الطلاب الدارسين في مدارس خاصة تقدم تعليماً متميزاً أو جيداً أو مقبولاً هذا العام حوالي 232 ألفاً و542 طالباً وطالبة بنسبة 95 % من إجمالي عدد الطلاب البالغ 244 ألفا و631 طالبا وطالبة.

بينما بلغ عدد الطلبة الذين يتلقون تعليمهم في مدارس بفئة «متميز» أو «جيد» أو «مقبول» خلال العام الدراسي 2008-2009 حوالي 98 ألفاً و354 طالباً وطالبة شكلوا 86 % من إجمالي 114 ألفا و111 طالبا وطالبة بالمدارس الخاصة التي زارتها فرق الرقابة المدرسية.

محطات عدة

وقالت المهيري إن الرقابة المدرسية مرت بمحطات عدة منذ انطلقت رحلتها الأولى خلال العام الدراسي 2008-2009، وهي المحطات التي كنا نؤكد خلالها أن التغيير الحقيقي ينبع من قلب مدارسنا، وأن الرقابة المدرسية أداة منهجية تتشارك مع المدارس خطوات وطموحات الصعود إلى التميز.

ولفتت إلى أن واقع المشهد التعليمي المتغير بشكل مستمر في دبي كان يمثل تحدياً جدياً لمدارس دبي الخاصة، إلا أن المدارس استطاعت أن تتطور وتحسن من أدائها العام على الرغم من الزيادة المطردة في أعداد الطلبة المستمرة، بالإضافة إلى رفع سقف المعايير من قبل الرقابة المدرسية بشكل سنوي منذ انطلاقة الرقابة المدرسية في العام 2008.

وقالت رئيس الرقابة المدرسية في الهيئة أسعدنا نجاح 52 مدرسة خاصة تشكل 36 % من إجمالي مدارس دبي التي خضعت للرقابة المدرسية العام الدراسي الجاري في تحسين مستوى أدائها العام، تماما مثلما أسعدنا أن يقطف أبناؤنا الطلبة ثمار التطوير وهم يتلمسون معالمه ومنجزاته في مسيرتهم التعليمية.

الطلبة المواطنون

وأكدت أن الطلبة الإماراتيين الذين كانوا - وما زالوا - في بؤرة اهتمام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، قد قطفوا بعضا من ثمار السنوات السبع، ولدينا اليوم 11 ألفا و17 طالباً وطالبة يمثلون 38 % من إجمالي الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة يتلقون تعليمهم في مدارس متميزة أو جيدة، بزيادة بلغت 12 % مقارنة بالعام 2008.

وأضاف نمضي مع مدارسنا وشركائنا في المجتمع المحلي والدولي من أجل مواصلة الصعود إلى التميز وضمان حصول أبنائنا على التعليم الجيد أو المتميز، مؤكدين أن الطاقة الإيجابية للميدان التربوي كانت -وستظل-وقوداً ذاتياً لإحداث التغيير المنشود وبلوغ أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021، وبناء جيل يمتلك المهارات وتملؤه السعادة.

وشددت رئيس الرقابة المدرسية في الهيئة على أهمية إطلاع أولياء الأمور على كافة التفاصيل الواردة في تقرير الرقابة المدرسية لمدرسة أبنائهم، داعية المدارس إلى تشارك التقارير مع أولياء الأمور.

إذ يشتمل التقرير على نبذة حول المدرسة ومستوى الأداء العام ونقاط القوة الرئيسية والتوصيات ومدى التقدم الذي حققته المدرسة واتجاهات الأداء العام للمدرسة، وتقييم أداء المدرسة في مؤشرات جودة التعليم، بما في ذلك مدى جودة أداء المدرسة في تدريس اللغة العربية، وآراء ووجهات نظر أولياء الأمور والمعلمين والطلبة والخطوات اللاحقة لكل مدرسة.

ذوو الإعاقة

بادرت الرقابة المدرسية بتحليل أداء المدارس الخاصة في ما يخص الطلبة ذوي الاحتياجات، وتقييم جودة الخدمات بناءً على المعايير العالمية المتبعة لوضع تعريف موحد لذوي الاحتياجات وإرساء تصنيفات محددة وفق المعايير الدولية للإعاقات.

طباعة Email