00
إكسبو 2020 دبي اليوم

طلبة »التربية« يحرزون المراكز الثلاثة الأولى في منافسات الروبوت

الطلبة المشاركون عقب توزيع الجوائز من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق طلبة وزارة التربية، في المسابقة الوطنية، فوزا كبيرا بإحرازهم المراكز الثلاثة الأولى في الروبوت فئة "جينيور وسينيور"، وأكدت أمل الكوس وكيلة وزارة التربية والتعليم المساعدة للأنشطة والبيئة المدرسية، أن الاهتمام البالغ الذي توليه قيادتنا الرشيدة بمسيرة التعليم وإعداد أبناء الدولة للحياة وتمكين الشباب من أدوات المستقبل، هو ما تضعه وزارة التربية نصب عينيها، وهي تسعى جاهدة لتنمية مهاراتهم وقدراتهم.

كما أكدت في الوقت نفسه أن الرعاية الكريمة التي تحظى بها المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الامارات»، هي التي ألهمت طلبة المدارس روح الإبداع والابتكار والتنافسية. وذكرت أن الاهتمام الخاص الذي توليه سمو الشيخة فاطمة (أم الإمارات)، لمسيرة التعليم، هو الذي فتح المجال واسعاً أمام تبني وزارة التربية حزمة من المبادرات المبتكرة.

ولفتت إلى تقدير الوزارة لجميع الجهود التي بذلتها إدارات المدارس التي ينتسب إليها الطلبة المتميزون والمبدعون، ولاسيما مدرستي عمر بن الخطاب النموذجية في دبي ومديرها جمال الشيبة، ومدرسة السيجي للتعليم الأساسي والثانوي في الفجيرة ومديرتها شيخة سعيد الحافري، وفي الوقت نفسه خصت بالذكر مجموعة المعلمين المشرفين على إعداد الطلبة وتأهيلهم، ولاسيما مشرفي فريق الروبوت، المعلمة حصة الطنيجي والمعلم أيمن النجار.

آراء الطلبة

وقالت الطالبة موزة الزحمي من مدرسة السيجي للتعليم الأساسي والثانوي (الفجيرة)، إن وراء إحرازها ذهبية الروبوت، الدعم اللامحدود من الوزارة، وإدراة المنطقة والمدرسة، والمشرفين على الإعداد.

واتفق معها في الحديث، الطالب أحمد اشكناني (مدرسة عمر بن الخطاب النموذجية – دبي)، الذي ذكر أنه استفاد كثيراً من المنافسة، والحصول على الميدالية الذهبية، كما استفاد من فترة الإعداد، التي قال إنها أسهمت مباشرة في صقل شخصيته.

أما الطالب أحمد الفلاسي (مدرسة عمر بن الخطاب النموذجية دبي)، فأشار إلى دور البيئة المدرسية الجاذبة للطلبة، وأهمية الدعم الذي تقدمه إدارة المدرسة، وتحفيز أولياء الأمور، موضحاً أن فترة الإعداد كانت تقتضي تدريبهم في المدرسة حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل.

وكانت قائمة الشرف والفوز بالمراكز الثلاثة الأولى (الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية)، في مسابقة الروبوت، بفئتيها (جينيور وسينبور)، قد ضمت من طلبة الوزارة: أحمد جعفر أشكناني وأحمد خليفة الفلاسي (المرحلة الثانوية – الذهبية)، ومحمد بليشة المهيري، وموزة الزحمي (التعليم الأساسي – ذهبية)، كما أحرز الميدالية الفضية، عمر محمد أهلي ومحمد عبد الرحمن بن ناصر (مرحلة التعليم الأساسي)، ومن المرحلة نفسها أحرز الطالبان أحمد خالد حسن الجلاف، ومحمد خالد أهلي، الميدالية البرونزية.

طباعة Email