العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جامعة الجزيرة تتبنى 15 كتيب مشروعات تخرج

    صورة

    تبنت جامعة الجزيرة مشروعات تخرج لعدد من طلاب كلية الإعلام وعلوم الاتصال بالجامعة، بعنوان كتب من أجل الإمارات، لتسلط الضوء على موضوعات التراث الوطني للدولة، والذاكرة الشعبية والتاريخ على كل المستويات الثقافية والعلمية والتراثية، ويشير المشروع إلى إبراز الشخصيات الفعالة، التي لها بصمتها على مسيرة البناء في الدولة.

    وصدر 15 كتاباً تحت إشراف أ.د أحمد الكندري الرئيس الأعلى للجامعة، وأ. سارة العسكر نائب الرئيس للشؤون المالية والإدارية والطلابية، والأستاذ الدكتور عطا حسن عبد الرحيم عميد كلية الإعلام وعلوم الاتصال، ومتابعة الدكتورة بسمة درويش الأستاذة بالكلية، والأستاذة أمل البشيري المحاضرة بالكلية نفسها.

    إصدارات

    وقدم طلاب الكلية أول إصداراتهم بعد إعداد مـتأن للمادة العلمية المتاحة والمنشودة- كتيب «الآثار الإماراتية»، وتناولوا فيه طبيعة التراث المعماري في الإمارات، وأهم المعالم التراثية وطرق صيانتها، وأكدوا في خاتمة الكتيب أن المناطق الأثرية هي مناطق حياة مستمرة تتأثر بالتغيرات الإنسانية المحيطة بها على مر التاريخ، ومن هذه الرؤية يجب توفير الحماية المناسبة لتلك المناطق من تأثير التطور العمراني الحديث.

    ومن عبق التاريخ الإماراتي أفرد مشروع التخرج للكتيب الثاني وعنوانه «المتاحف في الإمارات» تخصصاً تاريخياً مهماً تناول المتاحف بدولة الإمارات، ومن ضمنها متاحف أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان.

    وفي الكتيب الثالث وعنوانه «الحصون والقلاع في دولة الإمارات» اهتم الطلاب باستعراض الحصون والقلاع التاريخية بالإمارات وعمارتها وأنظمتها ودورها التاريخي، وأهمية سياحة الحصون والقلاع وآثارها الإيجابية والسلبية.

    وتحدث الكتيب الرابع عن «الصيد بالصقور»، وتناول فيه التراث والحفاظ عليه والصيد بالصقور تاريخياً وأنواع الصقور وصيد وتدريب الصقور واهتمامات وإلهامات دولة الإمارات في هذا المجال.

    وفي الكتيب الخامس «الغوص وصيد اللؤلؤ في الإمارات» تناول الطلاب الغوص باعتباره وسيلة الحصول على اللؤلؤ .

    ألعاب شعبية

    وفي الكتيب السادس عن «الألعاب الشعبية الإماراتية» عالج الطلاب ألعاب البنين وألعاب البنات والألعاب المشتركة مدعماً بالصور.

    وفي إطار الإمارات المعاصرة تناول مشروع التخرج عدداً من الموضوعات المهمة شملها العديد من الكتيبات منها «المشاريع الوطنية» في دولة الإمارات و«التطوع في دولة الإمارات» و«التلفزيون الإماراتي والتراث العمراني في دولة الإمارات» و«الرياضة الإماراتية» و«الرقص الشعبي الإماراتي».

     كما تحدث مشروع التخرج لطلاب كلية الإعلام وعلوم الاتصال بجامعة الجزيرة عن الشخصيات المؤثرة في تاريخ دولة الإمارات، والشخصيات النسائية الإماراتية البارزة، وأبرز أدوار كل من صالحة غباش، وكلثم عبد الله، ومريم ناصر، وفاطمة المزروعي، وفتحية نمر، في تطوير مجتمع الإمارات، وأفرد هذا العرض المعلوماتي أقوالاً مأثورة لشيوخ وشخصيات الدولة في هذه الأدوار.

    طباعة Email