توعية مرورية لطلبة الجامعات في دبي

صورة

بدأت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، تنفيذَ مشروعٍ توعوي شامل؛ يضم العديد من الفعاليات والبرامج التوعوية المرورية الموجهة للطلاب في الجامعات والكليات، بالتعاون مع العديد من المؤسسات والشركات في القطاعات الحكومية والخاصة.

وأكدت المهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق بالهيئة أن الفئة العمرية من 22 إلى 30 عاماً هي الأكثر تورطاً في الحوادث المرورية التي نجمت عنها حالات وفاة، خلال الفترة الأولى من العام الجاري، ولذلك عملت مؤسسة المرور والطرق على تطوير البرنامج التوعوي «سفراء التوعية المرورية» الموجه لطلاب الجامعات والكليات في دبي.

خطط

وأوضحت أن خطط التوعية المرورية في مؤسسة المرور والطرق تم تصميمها لتناسب الفئات الاجتماعية المختلفة مثل الأطفال والعمال والموظفين وسائقي الشاحنات، كما عملت المؤسسة خلال السنوات الماضية على تصميم وتطبيق برنامج يستهدف ما يزيد عن 5000 طالب وطالبة في الكليات والجامعات في دبي.

وأكدت المهندسة ميثاء بن عدي أن المؤسسة أجرت تطويراً كبيراً على البرنامج بحيث تمكنت من صنع تحالف واسع للبرنامج مع العديد من المؤسسات والقطاعات الحكومية والخاصة التي تشارك في تنفيذ فعاليات في ساحات الكليات والجامعات، ويحضرها عدد كبير من الطلاب، مشيرة إلى أن الهدف من ذلك هو الابتعاد عن الأسلوب التلقيني في العمل التوعوي.

والتفاعل مع اهتمامات الطالب وتوصيل الرسالة التوعوية له بشكل حديث وعصري، ولذلك فإن أحد ابرز مجالات التعاون مع الجامعات هو إرسال فلاشات توعوية عبر البريد الإلكتروني إلى كل الطلاب في الجامعات بصورة مستمرة، بحيث تتولى مؤسسة المرور والطرق تصميم الرسالة التوعوية؛ بينما تتكفل إدارات الجامعات بإرسالها للطلاب.

توعية

وأشارت إلى أن الفعاليات التوعوية التي يتم تنفيذها في الجامعات تشترك فيها إلى جانب هيئة الطرق والمواصلات، إدارة الدفاع المدني في دبي، ومعهد الإمارات للسياقة، وتاكسي دبي، وفريق «تيم ون» للدراجات النارية، بالإضافة إلى مجموعة من المتطوعين الشباب في فريق «My Vow».

وأوضحت المهندسة ميثاء بن عدي أن الهدف من حشد العديد من الجهات في هذه الفعاليات هو تحويل الفعالية التوعوية إلى مناسبة كبيرة داخل الحرم الجامعي بحيث تلفت انتباه الطلاب، وتقدم لهم معلومات شاملة عن طريق الحوار المباشر مع مشرفي التوعية المرورية أو قائدي الدراجات النارية أو رجال الدفاع المدني، كما تساهم تلك الفعاليات في إعطاء الطلاب فكرة عامة عن الإصابات الخطيرة للحوادث المرورية التي تستقبلها المستشفيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات