تبدأ غداً لطلبة «الأدبي».. و«العلمي» الثلاثاء المقبل

37600 طالب وطالبة يؤدون امتحانات الفصل الدراسي الثاني

تبدأ غداً امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني، لطلبة الصف الثاني عشر، ويبلغ عددهم 37 ألفا و600 طالب وطالبة، حيث تبدأ غداً طلبة الثاني عشر القسم الأدبي للعام الدارسي 2013 ـ 2014، في المدارس الحكومية والخاصة التي تطبق مناهج الوزارة، وتعليم الكبار والدراسة المنزلية على مستوى الدولة..

والبالغ عددهم 25 ألفا و983 طالبا وطالبة، ويستهلون امتحاناتهم بمادة التاريخ، فيما تبدأ امتحانات طلبة القسم العلمي البالغ عددهم 11 ألفا و616 طالبا وطالبة، يوم الثلاثاء المقبل الموافق 18 مارس 2014، ليؤدوا امتحانهم الاول في مادة الرياضيات.

ووجهت وزارة الـتربية والـتعليم كافة مناطقها التعـليمية، باتخاذ كافة إجراءات الحيطة والحذر، ووضع آليات دقيقة بشأن طباعة الامتـحانات، واستلام وتسلم أوراق الأسئلة الامتحانية، وتصحيح ورصد وتقدير الدرجات منعا لحدوث أي مـعوقات من شأنها تعكر صـفو امتـحانات الصف الثاني عـشر بقسـميه العـلمي والأدبـي.

ووفقاً لوزارة التربية والتعليم، يتم استلام أوراق امتحانات الصف الثاني عشر من منسقي المطبعة المركزية التابعة لوزارة التربية وفق الأعداد المحددة، ويتم تخزينها بشكل آمن في مقر المطبعة المركزية التابعة لكل منطقة تعليمية بإمارات الدولة المختلفة، ويتم تسليم الامتحانات لمدراء المدارس الـثانوية صباح كل يوم، وفي بعد زمني مناسب يتم فيه مراعاة المسافة ما بين مقر المطبعة والمدرسة.

فرق عمل

وأكدت الوزارة على إدارات المناطق التعليمية تشكيل فرق عمل، وتكليف كل فريق عمل، بمهمة يبدأ معها وينتهي منها باستلام الفريق الآخر مهامه، حتى يتسنى للوزارة حصر أي خطأ أو تجاوز قد يحدث، مع التشديد لمراعاة السرية التامة أثناء وضع الأسئلة وطباعتها..

ويتم طباعة الأسئلة ونموذج الإجابة على نسخة ورقية تعتمد من قبل موجه المادة المشرف عليها، بالإضافة إلى نسخ الأسئلة ونموذج الإجابة على C.D، مع مراعاة الزمن المحدد للامتحان وتنويع مهارات التفكير والأسئلة فيما بين المقالية والموضوعية.

وفيما يخص الاستفسارات على الورقة الامتحانية التي ترد من لجان الامتحانات، يكلف مديرو المدارس الثانوية، بالإشراف على مراكز الرد على الاستفسارات، من خلال تسليم موجه المادة المكلف بالرد، نسخة من الورقة الامتحانية بعد مضي 30 دقيقة من بدء الامتحان، على أن يكون مركز الرد على الاستفسارات بعيدا عن اللجان الامتحانية، ويتوفر له خطوط هاتفية تسهل التواصل فيما بينهم وبين اللجان.

وأكدت الوزارة، عدم وجود أي علامات مميزة على ورقة الإجابة للطالب، وفي حال اكتشف ذلك، يتم وضعها في ظرف خاص وتسلم لموجه المادة، وجاءت التعليمات بشأن خلط جميع أوراق الإجابة بشكل عشوائي وتعبئتها في مظاريف "25 ورقة بكل مظروف"، حتى لا يكون هناك شك في عمليات التصحيح من قبل معلمي المادة والطلبة والطالبات، ويتم متابعة عمليات التصحيح يوما بيوم بالتعاون مع التوجيه الفني، ورفع تقرير ختامي بأعمال المركز إلى مدراء المناطق التعليمية.

توثيق

يراعى في التصحيح مراجعة أوراق الإجابات، التي تقل فيها الدرجة عن النهاية الصغرى بشكل متوازن، والعمل على توثيق جميع حالات المراجعة رسميا، وضرورة رفع تقرير حول تحليل الورقة الامتحانية والعينة العشوائية ونسب النجاح أولاً بأول بعد جلسات التصحيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات