انتهاء تقييم الترشيحات لجائزة خليفة التربوية 16 مارس

خلال زيارة وفد الأمانة العامة للجائزة لإحدى المدارس البيان

بدأت اللجان المتخصصة في الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية عملية تقييم المشاريع المرشحة في دورتها السابعة للعام الدراسي الحالي 2013 / 2014 من قبل المؤسسات والهيئات والمدارس والمراكز والأفراد، وتقوم لجان التقييم المتخصصة بالأمانة العامة للجائزة بزيارات ميدانية ومقابلات شخصية للاطلاع على هذه المشاريع المرشحة ورصد الأداء التشغيلي والمؤسسي الخاص بكل مجال منها في ضوء المعايير التي حددتها الجائزة في دورتها السابعة .

من المقرر ان يتم الانتهاء من عمليات التقييم في 16مارس الجاري طبقا للخطة الزمنية للجائزة، على أن يتم تكريم الفائزين بالجائزة في 14 ابريل المقبل بفندق قصر الامارات بأبوظبي في حفل سيقام برعاية وحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية.

وأشارت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة في تصريحات لها عقب جولة ميدانية للجان التقييم شملت عددا من المدارس والمؤسسات المشاركة، إلى أن لجان التحكيم المختصة بأمانة الجائزة ، قد انتهت من عملية تحكيم المشاريع والمجالات المرشحة، كل في مجال تخصصه العلمي حيث تولت فرق التحكيم تقييم هذه المشاريع وفقاً للمعايير التي حددتها الجائزة لكل مجال من مجالاتها الأحد عشر في الدورة السابعة لهذا العام، والتي تشمل، التعليم العام ( فئة المعلم المبدع، فئة المعلم الواعد، فئة الأداء التعليمي المؤسسي )، والتعليم العالي، وذوي الإعاقة، والتعليم وخدمة المجتمع، والإعلام الجديد والتعليم، والتعليم والبيئة المستدامة، والبحوث التربوية، والمشاريع التربوية، والتأليف التربوي للطفل، بالإضافة إلى مجال الشخصية التربوية الاعتبارية الذي تم طرحه للمرة الثانية بهدف تكريم إحدى الشخصيات الرائدة التي قدمت إسهامات متميزة في مجال التعليم على مستوى الدولة والوطن العربي.

500 طلب

أشارت العفيفي إلى أن الجائزة تلقت 500 طلب ترشيح تغطي مختلف مجالات الدورة السابعة، مؤكدة أن عملية التحكيم تستند في الاداء إلى عدد من المعايير الأساسية، والتي تشمل الشفافية المطلقة في التعامل مع جميع طلبات المرشحين، وأيضا الدقة الكاملة في جميع مراحل تقييم تلك الطلبات والتي اصبح تقديمها إلكترونياً .

مسيرة التعليم

وأشادت العفيفي برعاية القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- حفظه الله - لمسيرة التعليم في الدولة، والحرص على أن يكون التعليم في مقدمة أجندة الأولويات الوطنية وأن يمثل هذا القطاع قاطرة لمسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات