رعاية

الشؤون: إدماج الطلبة ذوي الإعاقة السمعية في التعلم 2016

كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية أن عدد المسنين المستفيدين من الرعاية المنزلية لهذا العام 2013م بلغ 185 مسنا، بزيادة قدرها 17% عن عام 2012م، مشيرة إلى أن عدد المسنين في دار المسنين في عجمان الذين لا عائل لهم انخفض إلى خمسة مسنين في عام 2013، مقابل ثمانية مسنين في عام 2012، بسبب سياسة الدمج الاجتماعي للمسن الذي تنهجه الوزارة، ومؤكدة أنها تعمل جاهدة لدمج جميع الطلبة ذوي الإعاقة السمعية في مدارس التعليم العام في عام 2016.

وذكرت وزارة الشؤون الاجتماعية أنها تقوم على رعاية المسن ضمن بيئته وأسرته، حيث يحظى برعاية أبنائه وأحفاده، وتوفر الوحدة المتنقلة لرعاية كبار السن الخدمات الاجتماعية والنفسية والصحية بالمنازل.

ومن جهة أخرى أوضحت الوزارة أن سياسة دولة الامارات بالنسبة للأشخاص من ذوي الإعاقة تقوم على دمج المعاقين بالمدارس العامة مع أقرانهم على قدر المساواة، وتتولى الوزارة تأهيل وتدريب المعاقين الذين لا يملكون القدرات على الالتحاق بالتعليم العام، مشيرة إلى أن عدد الطلاب المسجلين في مراكز المعاقين بلغ (4208) طلاب عام 2013، ووصل عدد مراكز رعاية وتأهيل المعاقين إلى 43 مركزاً، ما بين مركز حكومي اتحادي ومحلي وأهلي ومراكز تابعة للقطاع الخاص. وأضافت أنه في إطار التوجهات العالمية للدمج، وإيماناً بحق الطلبة المعاقين القادرين على مواكبة أقرانهم في مدارس التعليم العام، تمكنت الوزارة من خلال الدورة الاستراتيجية الأولى من دمج ما نسبته 100% من ذوي الإعاقة البصرية في مدارس التعليم العام، وقطعت الوزارة شوطا كبيرا في دمج نسبة من المعاقين سمعياً. ولفتت إلى أنه يجري العمل حالياً على التحضير لإدماج جميع الطلبة ذوي الإعاقة السمعية في مدارس التعلم العام مع العام 2016، عن طريق اتباع برامج تأهيلية تطور من قدراتهم اللغوية، واستثمار البقايا السمعية لديهم، والتهيئة المشتركة مع مدارس التعليم مما يسرع في عملية الدمج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات