حملة توعية بخطر الفوانيس الطائرة في الفجيرة

نظم قسم حماية البيئة بإدارة الخدمات العامة والبيئة في بلدية الفجيرة حملة البالونات الورقية الحرارية تحت شعار "فوانيس السماء خطر يحدق بالمجتمع"، وتهدف هذه الحملة إلى التوعية بأهمية الموضوع لخطورة استخدامها، والتحذير من تداولها وبيعها وشرائها، لما يترتب عليها من أضرار على الإنسان والبيئة المحيطة به.

وتحذر بلدية الفجيرة من الاستخدام العشوائي لهذه البالونات الورقية الطائرة، أو ما يسمى بـ"فوانيس السماء"، داعية أفراد المجتمع كافة خاصة مرتادي المناطق البرية والشواطئ، إلى التقيد بعدم استخدام هذه الألعاب، التي ثبت خطورتها على السلامة العامة، وسلامة الطيران المدني، وفق التقارير الصادرة من الجهات المختصة بهذا الصدد، التي أشارت إلى خطورة استخدام البالونات الورقية خاصة على بعض القطاعات الهامة كقطاع الطيران المدني والنفط والبيئة، إضافة إلى المجتمع بشكل عام من خلال ما يترتب على استخدام هذه البالونات من اشتعال الحرائق، وتهديد سلامة الطائرات في حال استخدامها بالقرب من مواقع الهبوط والإقلاع، إلى جانب المخاطر التي تنشأ عند استخدامها بالقرب من المواقع النفطية والمواد سريعة الاشتعال.

وتختلف مسميات "الفوانيس الحرارية الطائرة "، كما تختلف أحجامها، إلا أنها تشترك جميعها بكونها تحمل شعلة من النار، ترتفع في السماء إلى مستويات قد تصل إلى 500 قدم، ما يشكل خطراً على حركة الطائرات، خصوصاً تلك التي تسقط في مناطق قريبة من المطارات، ويتزايد هذا الخطر مع وجود عوامل أخرى كالرياح، حيث قد تتسبب في التأثير سلباً في أداء الطائرة وطاقمها.

وقالت أصيلة المعلا مديرة إدارة الخدمات العامة والبيئة، إن البلدية بدأت في تنظيم حملة توعية مجتمعية عن طريق وسائل الاتصال الحديثة ومواقع الاتصال الجماهيري تركز على حظر استخدام البالونات، ومصادرة الموجود منها في الأسواق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات