مسؤولون في «تعليمية» الفجيرة: مبادرة إيجابية ومبدعة تساهم في بلورة قرارات ناجعة

صورة

اعتبر سعيد راشد الخطيبي المستشار التربوي في منطقة الفجيرة التعليمية جلسة العصف الذهني التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لقطاعي الصحة والتعليم فكرة رائدة ليس فقط على المستوى المحلي لدولة الإمارات وإنما المستوى العالمي، حيث لم يشهد العالم مشاركة شعبية في اتخاذ القرارات الوزارية ولصاحب السمو نائب رئيس الدولة السبق في ذلك حيث نشكر لسموه هذه المبادرة الإيجابية التي تمنح الفرصة لكل من يلامس ويعايش الميدان التربوي من طلاب ومعلمين وإداريين في المجال التربوي في إبداء رأيه ومقترحه لصناع القرار.

وأكد الخطيبي أنها مبادرة إيجابية ومبدعة ستساهم في خلق قرارات مفيدة ناتجة عن خبرة واسعة ومعايشة يومية من أصحاب الميدان التربوي. ستسهم بإذن الله في تطوير قطاع التعليم. حيث نترقب وكلنا تفاءل نتائج هذه الجلسة الاستثنائية.

الأفكار الإيجابية

ووصف علي الزحمي رئيس قسم البيئة والأنشطة المدرسية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمصنع للأفكار الإيجابية الناجحة حيث يواصل إطلاق المفاجآت السعيدة لشعبة عبر ملامسته همومهم ومشاكلهم، بل ارتقى إلى إشراكهم في تطوير المجال الحكومي والأخذ بآرائهم في تحسين أداء أهم قطاعين وهما التعليم والصحة. فقد كانت فكرة الخلوة الوزارية وجلسة العصف الذهني إبداعية لاقت استحسان كافة عناصر الميدان التربوي.

وأضاف: ما خاب من أطلق عليه المبدع والقائد الميداني بل أجد أن سموه صاحب أفكار غير متوقعة، ونحن متفائلون ومترقبون للقرارات والتعديلات التي ستصدر نتاج الخلوة الوزارية التي يقودها سموه بمشاركة عناصر من مختلف قطاعات وزارة التربية، حيث ستسهم هذه المبادرة الذكية عن اتخاذ قرارات صادرة من خبرة أفضت بما في جعبتها من ملاحظات وتوصيات لامستهم في يوميات حياتهم المهنية.

فرصة ذهبية

وقال مشعل خميس الخديم رئيس قسم العمليات التربوية في منطقة الفجيرة التعليمية إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أتاح فرصة رائعة وذهبية لأفراد المجتمع، كي يشاركوا في أكبر جلسة عصف ذهني مفتوحة على الجميع وبعيدا عن الغرف المغلقة، والجلسات والمحادثات الرسمية، بحيث نجد أنفسنا في النهاية أمام مشاركة مجتمعية حقيقية تطرح أفكارها واحتياجاتها وتصوراتها بلا مواربة أو زيف، مستخدمة في ذلك طريقا مباشرا وقناة فاعلة لإرسال أفكارهم هذه إلى القيادة الرشيدة ومتخذي القرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات