زار كلية آل مكتوم في »دندي«

الوزير الأول الاسكتلندي يشيد بمبادرات حمدان بن راشد

أشاد معالي أليكس سالموند الوزير الأول الاسكتلندي بمبادرات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وتوجيهاته السديدة بايفاد طالبات الجامعات الإماراتية لزيارة اسكتلندا وقضاء الفترة التدريبية التى توصف بأنها تجربة لتغيير الحياة، منوها بالمردود الاقتصادي لهذه الدورة على الاقتصاد المحلي.

جاء ذلك خلال زيارة سالموند لكلية آل مكتوم للدراسات العليا التى أسسها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية فى مدينة دندي فى العام 2002 لتكون مركزا للاشعاع الحضاري والتواصل الثقافي والاكاديمي بين الشعبين الإماراتى والاسكتلندي.

تعددية ثقافية

زيارة أليكس سالموند جاءت عقب احتفال الكلية بتخريج 45 طالبة من 7 جامعات إماراتية حكومية وخاصة شاركن فى الدورة التدريبية الـ 15 ضمن برنامج التعددية الثقافية والقيادة الذى نظمته الكلية الاثنين الماضي وكان فى استقباله بمقر الكلية لدى وصوله وحرمه مويرا ، ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس أمناء الكلية والدكتور حسين جودا سجر عميد الكلية ومديرو وممثلو الجامعات المشاركون فى حفل التخريج.

وشاركت في الدورة طالبات كلية التقنية بالدولة والجامعة الاميركية بالشارقة وكلية الدراسات العربية والاسلامية بدبي وجامعات أبوظبي والامارات وزايد .

تعزيز الروابط

واطلع المسؤول الأسكتلندي من ميرزا الصايغ خلال الزيارة على المخطط الجديد لتطوير الكلية لكي تصبح جامعة متكاملة عام 2020 وأشاد بالدور الحيوي الذي تقوم به فى تعزيز الروابط الثقافية والحضارية بين الشعبين الصديقين.

ووصف سالموند مشروع تطوير الكلية بأنه تأكيد على إلتزامها برسالتها الحضارية وحضورها القوي بين المؤسسات التعليمية الإسكتلندية الرائدة، وقال " لقد تشرفت بزيارة هذا الصرح المتفرد واطلعت على خطط طموحة وخطوات ملموسة من أجل تطوير الكلية والارتقاء بها إلى مصاف المؤسسات التعليمية العريقة التي تشتهر بها اسكتلندا ونحن فخورون بهذه الكلية وبما تقوم من أعمال جليلة تهدف لترويج التفاهم الدولي بين الشعوب ونشر قيم التسامح والاخاء وتعزيز حوار الحضارات".

مبادرات

كما وجه سالموند الشكر لسمو الشيخ حمدان بن راشد على رعاية شادويل العائدة لسموه لثلاثة أشواط فى سباق للخيل فى منطقة إير خلال شهر سبتمبر القادم حيث تقرر زيادة الأشواط التى ترعاها شادويل هذا العام إلى ثلاثة أشواط بقيمة 100 ألف جنيه استرلينى مقابل شوط واحد العام الماضى بقيمة 30 ألف جنيه "، مشيرا إلى العائد الاقتصادى لمثل هذه السباقات على الاقتصاد المحلي وأعرب عن تقديره لتوجيهات سموه بهذه الرعاية وهو ما يعكس اهتمام سموه بتشجيع سباقات الخيل.

كما التقى المسؤول الأسكتلندي الطالبات الخريجات وأدار معهن حوارا مفتوحا وطرح عليهن عددا من الأسئلة تمحورت حول تجربتهن في اسكتلندا مقارنة بما كن يتوقعنه قبل وصولهن مع تركيز خاص على السلبيات والإيجابيات التي وقفن عليها.

وقد تلقى إجابات واضحة وصريحة من الطالبات أكدت مدى التطور والانفتاح الذي طرأ على شخصياتهن وقدرتهن على إدارة حوار رفيع المستوى ومع شخصية هي الأرفع في اسكلتندا على الصعيد الرسمي، وساهمت حرمه مويرا في الحوار المباشر والعفوي مع الطالبات وهن على منصة التخرج ويحملن شهاداتهن وقد خرج بانطباعات حسنة أسعدت القائمين على أمر الكلية وممثلي الجامعات التي ابتعثت الطالبات.

 

صورة إيجابية

 

أعرب الوزير الأول الاسكتلندى عن ارتياحه للصورة الإيجابية التي ارتسمت في أذهان الطالبات عن اسكتلندا والتطور الذي أحدثته التجربة في شخصياتهن وعبر عن ثقته بأن الكلية ستصبح جسرا للتواصل بين الشعبين سواء على الصعيد الأكاديمي أو الثقافي والحضاري والإنساني بوجه عام.

وأهدى سالوند كلية آل مكتوم نسخة من ديوان الشاعر الوطني الإسكتلندي الشهير روبرت بيرنز بعد أن كتب عليها إهداء بتوقيعه الشخصي تخليدا لزيارته لهذه الكلية المتفردة في الذكرى العاشرة لتأسيسها، وتسلم هدية رمزية من ميرزا الصايغ عبارة عن نسخة من المصحف الشريف ونسخة من كتاب " راشد بن سعيد آل مكتوم الوالد والباني".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات