كرّم خريجي «الدبلوم المهني» ولجان المؤتمر الآسيوي

حمدان بن راشد يدعو إلى الاهتمام بالموهوبين

طالب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية المعلمين في مدارس الدولة وكذلك أولياء الأمور بضرورة تطوير مهاراتهم في مجال الإلمام بأساسيات اكتشاف الطلبة الموهوبين وملاحظة نبوغهم مبكرا باعتبارهم ثروة وطنية يجب الاهتمام بهم وتبنيهم ورعايتهم ضمن الخطة الوطنية لرعاية الموهوبين التي تنفذها وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، مؤكدا سموه أن تفوق الدول والمجتمعات يعتمد على فئة الموهوبين ومدى نجاح الأنظمة التعليمية في اكتشافهم ورعايتهم واستثمار طاقاتهم بالشكل السليم.

وتقدم سموه بالتهنئة إلى خريجي برنامج الدبلوم المهني لرعاية الموهوبين وطالبهم بمزيد من العطاء في خدمة الوطن، جاء ذلك خلال استقبال سموه للدفعة الثالثة من خريجي البرنامج واللجان المشرفة على تنفيذ المؤتمر الآسيوي الثاني عشر للموهبة مساء أمس الأول بقصر سموه في زعبيل بحضور أنجال سموه الشيخ راشد والشيخ سعيد والشيخ مكتوم، ومعالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء الجائزة ووفد أكاديمي من جامعة الخليج برئاسة الدكتور خالد طبّارة نائب رئيس الجامعة، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين.

إشادة

وأشاد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان للأداء التعليمي المتميز بدعم سمو الشيخ حمدان بن راشد للتعليم واهتمامه الكبير بسبل تطويره بمبادرات قيّمة في مجال التميز التعليمي ورعاية الموهوبين ورعايته الكريمة لمشروع الخطة الوطنية لرعاية الموهوبين ومتابعة سموه بالرعاية المستمرة لبرامجه وأنشطته الإثرائية بما فيها من متطلبات تطوير الموارد البشرية الوطنية التي تضطلع بمسؤولية تطبيق المشروع في مدارس الدولة وفق خطة مرحلية.

مضيفا أن هذه الدفعة والتي تتكون من 20 خريجا وخريجة تعتبر الثالثة في إطار الاتفاقية المبرمة بين كل من جائزة حمدان ووزارة التربية والتعليم وجامعة الخليج التي تتولى بدورها تأهيل هؤلاء المعلمين والمعلمات أكاديميا في برنامج دبلوم معتمد، مؤكدا معاليه أن رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد للمؤتمر الآسيوي للموهبة أثمرت إثراء الخطة الوطنية للموهوبين بمعطيات علمية حديثة انعكست على المشروع الوطني بمزيد من الثقة، منوهاً معاليه بأن دولة الامارات العربية المتحدة أصبحت على خارطة الموهبة العالمية، وأن الخبرة العلمية التي تولدت لديها ستستقطب مستقبلا الطلبة لاستنساخها من قبل العديد من الأنظمة التعليمية في المنطقة وخاصة أن مبادرات سمو الشيخ حمدان بن راشد في مجال دعم التعليم والارتقاء بأدائه نحو آفاق الإجادة والإبداع والتميز تُعتبر من المبادرات النوعية التي تحقق الكفاءة المنشودة في المنظومة الشاملة للتعليم.

من جانبه وجه نائب رئيس جامعة الخليج الدكتور خالد طبّارة جل شكره وتقديره إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد على ثقته في جامعة الخليج وقدرتها على الوفاء بالتزامها التعليمي والإسهام بالمستوى العلمي المطلوب في مشروع الخطة الوطنية لرعاية الموهوبين التي تنفذها وزارة التربية والتعليم بدولة الامارات، معبرا عن اعتزاز جامعة الخليج بهذا التعاون الذي تتجاوز خدمته المعلمين والمعلمات في دولة الامارات إلى خدمة التعليم في المنطقة بشكل عام.

وفي نهاية الحفل وزع سمو الشيخ حمدان بن راشد الشهادات العلمية على الخريجين والخريجات ورؤساء وأعضاء لجان المؤتمر الآسيوي للموهبة.

شكر

 

ألقت الخريجة فاطمة بوهارون كلمة ثمنت فيها بكل التقدير جهود سمو الشيخ حمدان بن راشد في دعم وتطوير التعليم بما فيه نشر الممارسات المتميزة والتطبيقات النوعية التي من شأنها تحقيق غايات المجتمع من النظام التعليمي، كما توجهت بالشكر إلى جائزة حمدان ووزارة التربية والتعليم وجامعة الخليج نظير جهودهم في مشروع رعاية الموهوبين وتأهيلهم علمياً بما يمكنهم من أداء مسؤولياتهم بكل اقتدار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات